EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2009

الحلقة الـ13: محسن يحزن على وفاة قوت ويقلق على هيا

الحزن يخيم على أهل الحريق وخاصة بيت العم ترك وأم قوت ومحسن الهزاني بعد وفاة قوت حبيبة محسن متأثرة بمرض السل.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 مايو, 2009

الحزن يخيم على أهل الحريق وخاصة بيت العم ترك وأم قوت ومحسن الهزاني بعد وفاة قوت حبيبة محسن متأثرة بمرض السل.

ومحسن يكتب قصيدة حزينة يرثي فيها قوت، ويعبر عن أسفه ويلوم نفسه لأنه أطال في سفره وكان يجب عليه أن يكون بجوار قوت حتى يتمكن من علاجها والسفر بها إلى جبال عسير للاستشفاء كما أمر الطبيب.

وتبعا لحالة الحزن فقد أمر محسن بوقف بناء قصر العثمانية، ويبرر شعيب قرار محسن بأنه كان يهدف من بناء القصر حتى يتزوج قوت ويعيش معها فيه، وطالما أن قوت قد ماتت فإن تأجيل البناء أمر طبيعي، وأنه في حالة تغيير رأيه والعودة إلى بناء القصر فإن شعيب يتوقع أن يختار محسن مكانا آخر غير مكان قصر العثمانية.

وتظهر خلال الحلقات شعور هيا بنفس أعراض مرض قوت من كحة وألم في الصدر، ويذهب بها والدها إلى الطبيب، الذي يعطيه علاجا يطالبه فيه بالاستمرار عليه لمدة أسبوعين ثم يرى ماذا يفعل ذلك.

ويعلم محسن بمرض هيا ويذهب لرؤيتها في الليل ليطمئن عليها ويؤكد لها أن عودته للسؤال عنها هو نفس السبب الذي جعل هيا تذهب للاطمئنان على قوت وزيارتها في أيامها الأخيرة رغم تأكدها من تدهور حالتها الصحية وأنها حالة معدية.

وهنا يطالبها محسن بضرورة الذهاب إلى الطبيب ورعاية صحتها لأنه يعلم أن مرض قوت كان معديا ويخشى محسن أن تدهور حالة هيا الصحية، ويذهب للطبيب للاطمنان على حالة هيا ويؤكد الطبيب لمحسن أن حالة هيا تفكره بحالة قوت وأنه يجب على والدها الذهاب بها إلى جبال عسير حتى لا تتدهور حالتها الصحية وتسوء كما هو الحال مع قوت.

وهنا يطالبه محسن بضرورة إقناع والدها العم معجب بضرورة الذهاب بهيا إلى جبال عسير خوفا عليها من أن تسوء حالتها، وضرورة أن يخبر بوسلمان معجب بتفاصيل حالة قوت وما حدث لها حتى يخاف معجب على ابنته.