EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

أعفر متركا

أعـفـر متـركـا جـرّتــه مـــن قـبــل أمـــس *** تسـوي جميـع البيـض لـو كلهـن عـنـس
لـــه غــــرة ٍ لا نــــور بــــدر ٍ ولا شــمــس *** سـبـحــان خــالــق نــورهــا الـحـمــد لله
أعــفـــر مـتــركــا كــنّـــه الــبـــدر طــالـــع *** خيلـه لخيـل أهـل الـهـوى بــي تطـالـع
فــإلــى تـقـلّــل مـلــبــس ٍ هـــــمّ طــالـــع *** بالـمـنـع يدعـيـنـا عـلــى الـرغــم جـيـنـاه

  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

أعفر متركا

أعـفـر متـركـا جـرّتــه مـــن قـبــل أمـــس *** تسـوي جميـع البيـض لـو كلهـن عـنـس

لـــه غــــرة ٍ لا نــــور بــــدر ٍ ولا شــمــس *** سـبـحــان خــالــق نــورهــا الـحـمــد لله

أعــفـــر مـتــركــا كــنّـــه الــبـــدر طــالـــع *** خيلـه لخيـل أهـل الـهـوى بــي تطـالـع

فــإلــى تـقـلّــل مـلــبــس ٍ هـــــمّ طــالـــع *** بالـمـنـع يدعـيـنـا عـلــى الـرغــم جـيـنـاه

أعــفــر مـتـركــا كــــنّ خــدّيــه جــوهـــر *** سـيـد الـعــذارى فـــي جـمـالـه تـجـوهـر

الله يـــــا هـــــذا مــتـــى مـــــا تــجــوهــر *** يـا مـا لقـى مـن طالـب الغـيّ مـا أحيـاه

أعــفــر مـتـركــا والــذهــب فــيــه لــولـــو *** تــســـوى مـنــازلــه الـحــســا والـطـلــولــو

لـــو بالـمـنـى خـيــر ٍ تمـنـيـت لـــو ..لـــو *** ولـــــولا حـراريــســه تـمـخـلـيـت ويّــــــاه

أعــفــر مـتـركــا كــــنّ واضــــح عــذابـــه *** دقّ الـبـرد هــلّ الضـحـى مــن سحـابـه

الله لــحــد قـلـبــي غــــدا واســفـــا بـــــه *** مـن غيـر دلّ رحـت أنــا أطلبـهـم إيــاه

أعــفـــر مـتــركــا كـــــنّ نـــــور ٍ بـــخـــدّه *** كـــن الــبــروق بــعــرض مـثـنــاه خــــدّه

وإلـــى تـبـيّـن لـــي لــعــج نــــور خــــدّه *** عمـس الطبيـب وضـاع رأيـي ولا أقـواه

أمس ٍ نطحني هـو وخمـس ٍ معـه حـور *** نـــور الـنـهـار إلـــى تـبـيــن لــهــن نــــور

قـالـن: مــن أحسـنّـا جـمـال ٍ ومـنـظـور؟ *** قلـت: الغضـي ّ التـرف مـا مـثـل حلـيـاه

كـــلّ الـطــرب والـزيــن حـاشــه ونــالــه *** والـمـلـح هــــو والــزيــن قــــاده ونــالــه

نــشــدك عــنّــا؟ قــلــت: لـــــولا جـمــالــه *** ميّزتـكـم مـيــر أخـلــف الـــرأي حـسـنـاه

قـالــنّ لـــه: لا يـــا شـبــه قــايــد الـعـيــن *** ما إحنا بـمن مدحك زعالـى وجزعيـن

مــن عـارضـك مــا الـعـرب لــه مطيعـيـن *** لــو عـشـق روحـــه عـلّـمـه كـــلّ مـاجــاه

كنـهـم كـمــا وصـــف الـبـكـار العـسـايـف *** صـــفٍّ عـلـيـهـن أتــلــع الـجـيــد نــايــف

قالن لي: كان إنّك على العمـر خايـف *** مــنّــا وقــلــت: الـعـمــر واقــيـــه مـــــولاه

مــاكــنّــه إلا مـــهـــرة ٍ عـــنـــد حـــاكــــم *** مــشــيــه تــدنــجــر لا قـــنـــاع ٍ ولاكــــــم

مـــن فـــوق ردفـــه كالـحـبـال مـتـراكـم *** ســاف ٍ عـلـى ســافٍ إلـــى نـشــر غـطــاه

قالوا :تبي شـن تأكلـه قلـت: مـا أطيـق *** قالـوا: لبيـن ٍ تشـربـه قـلـت: أبــي ريــق

قـالــوا: كــفــاك الله هــــذا نــبــا ضــيــق *** كودك تبي هاك الغرض قلت: أبـا إيـاه

قــالـــنّ: والله مـالــنــا عـــــن ذبــاحـــك *** ولــــو تـهـوّلــوا الــمــلا مــــن صـيـاحــك

إلا ومـــــع هـــــذا تـــــروح نـتـضــاحــك *** ولا أنـــت بـــأول واحـــد ٍقـــد ذبـحـنـاه

قـمـت أطـلـب العـفّـة وصــلاح العـواتـق *** بـلـهـت وأثـــري الـعـمـر غـالــي ونـافــق

لي قال صافي الخد: ويش أنت عاشق *** فـيـنـا؟ وقـــال: الـهـقــوة إنّــــا رحـمـنــاه

قـالــت لـهــن ّ: عـــن الـفـتـى لا تـغـطّـن *** خـــلّـــوه فــيــكـــم يـفــتــكــر ويـتــفــطّــن

رمــــــنّ عــنــهــنّ الـمـقــانــع وحـــطّــــن *** ذوايــــــب ٍ كـالـعــصــم مـــنّــــا ومـــنّــــاه

قالـت لهـن: مــن مــاء ثنايـاكـم أسـقـوه *** خـافـوا مــن المـولـى تـراكــم ذبـحـتـوه

وأنـــا بـعــد مـــن عقـبـكـم وإن سقـيـتـوه *** دور ٍ سـقـيــتــه ســبــعــة أدوار اشـــــــراه

قـالــنّ: يـــا صـافــي الـجـبـيـن الغـنـيـمـة *** نـسـقـيـه مــــن شــأنــك بـلــيــا حـريــمــة

قـالـنّ لــي: اقـلـط مالـنـا عـنــك شـيـمـة *** والـلـي حــذاك ولــو بـغــى مـــا سقـيـنـاه

وقـفــت حـايــر بـيــن هـــذي وهـذيــك *** قـالـن: أخــذ مـــادام مـــولاك معـطـيـك

شفّـك مـن أريــاق الخراعـيـب نسقـيـك *** قــالـــنّ: مـجــمــول الــحـــلا لا تــعـــدّاه

دنّـق علـيّ ومـن عـسـل مبسـمـه خــذت *** خمـسٍ مـع خـمـس ٍ تقـافـن مــع ســتّ

لـــولاي حـــدّ الـخـطـر خـذتـهـن مــــت *** عيّنـتـنـي أطـــوي مـــن الـسـقــم لــــولاه

قـالــنّ يـــوم اقـفـيـت: واســعــد عـيـنــك *** جـــــا بـيـنـنــا درب الـمـحـبــة وبــيــنــك

درب الـسـعــد مــنّــا تـقـضّـيــت ديــنـــك *** والـحــمــد لــلـــي كــلّــمــا راد ســــــوّاه

أصبـحـت عـقـب الـيـأس فيـنـي بشـاشـة *** والـقـلـب فـــزّ و راف عـقــب الخـشـاشـة

يـاطــال مـانــي مـثــل مـغــدي قـمـاشـة *** مـالــي جـــواب ٍ غـيــر وا ويـــل ويــــلاه

مـن يـوم لاقـانـي خليـلـي مـعـه خـمـس *** وإلـــى تـخـطّــا بـيـنـهـم كــنّــه الـشـمــس

نشدتهـم: مـن ذا؟ وقالـن لـي: الطمـس *** هــذا عــذاب أهــل الـقـلـوب المـشـقّـاه

هــو قــطّ جسـمـك نـاحـل ٍ مــن فـراقـه *** هوجس رنين الحجل في عرض ساقـه

قلـت: إيـه يـا مــن كــان للقـلـب شـاقـه *** حـبّـك بـلاجـي الــروح شـيّــدت مـبـنـاه

جـنّـي كـمــا وصـــف الـبـكـار العـسـايـف *** مـــا فـوقـهـن إلا اتـلــع الـجـيــد نــايــف

قالن لي: كان إنّك على العمـر خايـف *** مــنّــا, وقــلــت: الـعـمــر واقــيــه مــــولاه

شـيّـدت قـصــر ٍ بـيــن الأضـــلاع نـايــف *** يـــا نــافــل ٍ بـالـزيــن ســمــر الـعـكــارف

وشبهـت صافـي الخـدّ نـابـي الـردايـف *** بــدر ٍ ظـهـر خمـسـة عـشـر, يــوم شـفـنـاه

أهـلا هـلا بـك يـا الغضـي كلمـا جـيـت *** من لـبّ قلبـي يـا أريـش العيـن حييّـت

سبـب صـواب القلـب لـي قــال مسّـيـت *** بالخيـر يــاذا, قـلـت: أنــا مـيـت بـرضـاه