EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2013

كيف عالج الإسلام الفقر؟

مشكلة الفقر

مشكلة الفقر

عالج الإسلام الفقر بوسائل متعددة، ورسم طريق العدالة الاجتماعية، حيث فرض الزكاة، وحث على الصدقة، ونظم إدارة المال في المجتمع، وفي تنزيل العزيز ما يؤكد أن بقاء المال مع الأغنياء واستئثارهم به دون الفقراء مؤذن بعقاب شديد.

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2013

كيف عالج الإسلام الفقر؟

عالج الإسلام الفقر بوسائل متعددة، ورسم طريق العدالة الاجتماعية، حيث فرض الزكاة، وحث على الصدقة، ونظم إدارة المال في المجتمع، وفي تنزيل العزيز ما يؤكد أن بقاء المال مع الأغنياء واستئثارهم به دون الفقراء مؤذن بعقاب شديد.

هذا المعنى أكده الدكتور وليد فتيحي خلال برنامج و"محياي" مستشهدا بكلامه سبحانه وتعالى في الآية: "مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ".

وأضاف فتيحي: "وإلى جانب فرض الزكاة والحث على الصدقة، غلظ الدين العقوبة فيما يخص سرقة المال العام، وجعلها من صور الفساد في الأرض، ورخص للحاكم المسلم التعذير في الأحكام، إلى حد القتل، ليكون السارق عبرة لغيره، لأن هذا المال المسروق يسرق معه أجيالا، ويتل فرصة تكوين وتشكيل أدمغة أطفال اليوم".  

وتابع: "الإسلام أرسى مبدأ تكافؤ الفرص، وأن يتوفر لكل إنسان مقومات الحياة الأساسية، ومن هنا فإن أفضل طريقة لعلاج الفقر هي تطبيق تعاليم للإسلام كواقع عملي في ديننا".