EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2009

وجود زينب في فراش خليل يدمر علاقته بميرنا

فجر وجود زينب مع خليل في فراشه خلافا حادا بين ميرنا وخليل وأدى لتدمير علاقتهما، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليلالذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة العاشرة مساء.

فجر وجود زينب مع خليل في فراشه خلافا حادا بين ميرنا وخليل وأدى لتدمير علاقتهما، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليلالذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة العاشرة مساء.

ودبرت زينب خطة ذكية لإفساد علاقة خليل وميرنا فانتهزت حال الإعياء الشديدة التي مر بها بعد احتسائه للخمر وصعدت إلى غرفته وخلعت ملابسها لتنام بجواره دون أن يشعر بوجودها لتأثير الخمر الذي شربه تحت ضغط من والد ميرنا.

واستمرت زينب بجواره حتى الصباح في انتظار قدوم ميرنا لتؤكد لها أنها بقيت معه طوال الليل، وبدأت المشكلة بعد أن طرقت ميرنا الباب فنزلت زينب لتفتح لها وهي مرتدية غطاء السرير مما سبب صدمة كبيرة لميرنا وترفض الاستماع إلى تبريرات خليل حول ما حدث رغم بكائه وتوسلاته لها.

وازدادت الأحداث سوءا بعد أن حاول خليل تبرير موقفه لميرنا لكنها صفعته على وجهه وطردته من منزلها رافضة الاستماع له، مما جعل خليل يلجأ إلى يوسف ليحاول حل مشكلته مع ميرنا فيؤكد له يوسف أن زينب من تريد تدمير علاقتهما طالبا منه محاولة شرح حقيقة ما حدث لميرنا.

وكان خليل قد اتهم صديقة طفولته زينب بأنها خانته وأبلغت عائلة ميرنا عن مكانها لكنها دافعت عن نفسها، مؤكدة له أن مدحت هو من تآمر ضده، وبعد القبض على خليل عادت زينب لتدافع عنه وحاولت بكل جهدها إخراجه من السجن مما أعاد علاقتهما معا، وزاد من شعور ميرنا بالغيرة رغم تأكيد خليل بأنها صديقة له وحاولت إخراجه من السجن وإثبات حسن نيتها.

ورغم محاولة زينب للظهور أمام ميرنا بأنها صديقة لخليل فقط إلا أنها استمرت في شعورها بالضيق من وجود ميرنا وخليل معا، وحاولت تدبير العديد من المواقف لإفساد علاقتهما وبث الشك في نفس ميرنا، فقامت بوضع بعض قطع الحلي في منزل خليل لتؤكد لميرنا أنها كانت في منزله أثناء الليل.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهة أخرى، لذا يكافح بعزم متحديا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.