EN
  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2009

أحداث مثيرة مع اقتراب نهاية مسلسل ميرنا وخليل هروب مصطفى يثير رعب عشاق خليل وتوقعات مخيفة للحلقة الأخيرة

اقتربت نهاية مسلسل ميرنا وخليل؛ الذي يعرض حصريا على شاشة MBC4.. فهل ينجو حبهما؟ سؤال طرحه المسلسل منذ البداية، وينتظر زوار موقع mbc.net الإجابة عليه، خلال الأحداث القادمة من المسلسل، فبعد سلسلة من الصعاب التي واجهت ميرنا وخليل خلال رحلتهما، مازال هناك الكثير ينتظرهما مع محاولات مصطفى للهروب وظهور سيما وانكشاف جرائم مدحت.

اقتربت نهاية مسلسل ميرنا وخليل؛ الذي يعرض حصريا على شاشة MBC4.. فهل ينجو حبهما؟ سؤال طرحه المسلسل منذ البداية، وينتظر زوار موقع mbc.net الإجابة عليه، خلال الأحداث القادمة من المسلسل، فبعد سلسلة من الصعاب التي واجهت ميرنا وخليل خلال رحلتهما، مازال هناك الكثير ينتظرهما مع محاولات مصطفى للهروب وظهور سيما وانكشاف جرائم مدحت.

وزادت أحداث المسلسل تشويقا مع ظهور سيما والدة خليل، بعدما كان يعتقد أنها ماتت، وكشفت سيما عن أمور كثيرة كانت غامضة حول علاقتها بمدحت، ولم تظهر حتى الآن حقيقة أبوته لخليل، خاصة إن خليل مزق تقرير تحليل الحمض النووي دون أن يقرأ ما بداخله.

وفي إطار آخر، دارت تساؤلات هامة حول حقيقة مدحت، فبعد تأكيد سيما أن مدحت هو من قتل زوجها أمير، فهل يأخذ كل من خليل والضابط عمر كلامها بصورة جدية، ويبحثان بالفعل عن دليل يثبت إدانة مدحت بالجريمة، وهل تستند الشرطة إلي حديث سيما، أم يتبعون تحذير الطبيب بأنها تعاني من حالة نفسية غريبة.

من جهة أخرى واصلت زينب اتهاماتها لمدحت بقتل والدها أحمد، فهل تؤكد زينب شكوكها، وتثبت للشرطة الجرائم التي ارتكبها مدحت، وما هي الأهداف الخفية التي ستكشفها الحلقات الأخيرة، بعد أن أخفى أحمد والد زينب حقيقة نجاة سيما وخليل من الحادث الذي دبره مدحت.

وأعرب زوار mbc.net عن إعجابهم بالتشويق والإثارة في أحداث المسلسل، فيما كشفوا عن تخوفهم الشديد على مستقبل ميرنا وخليل، في ظل محاولات مصطفى الهرب، وتوقع زوار الموقع أن تحمل أحداث المسلسل القادمة الكثير من التشويق والإثارة والغموض لكل شخصيات المسلسل الرئيسة.

وبخصوص محاولات مصطفى الهروب، كشف عشاق "ميرنا وخليل" عن الخطر الذي يمثله مصطفى الذي يتظاهر بالجنون حتى لا يعود إلى السجن، مؤكدين أن نظراته تدل على دهاء شديد، خاصة وأنه يراقب المكان من حوله، وقد تؤدي معرفته باقتراب عودته إلي السجن لتفكيره جديا في الهروب، الأمر الذي يهدد مستقبل العاشقين، خاصة بعدما أظهرت رسالته كرهه الشديد لميرنا وخليل ورغبته في قتلهما.

وبخصوص مشكلة ليلى، لم يظهر بعد رد فعل يوسف تجاهها، خاصة وأنه مصاب بحالة نفسية سيئة، ومن المحتمل ألا يسامحها على تصرفاتها، وعدم إخباره بما واجهته من مشاكل.

ولام زوار mbc.net ليلى على عدم إخبارها والدة يوسف عن ملاحقة ماجد لها منذ البداية؛ بحيث يتخذ الجميع التصرف الصحيح، مؤكدين أن معرفة الزوج المشاكل التي تواجه زوجته تساعده على تقبل الوضع أفضل من أن يفاجأ فيما بعد بصور لزوجته عارية مع رجال آخرين.

من جهة أخرى أثارت تصرفات حسن والد ميرنا كثيرا من المفاجآت؛ فقد يعيد علاقته السابقة بعشيقته هيلجا، في أثناء وجوده في ألمانيا، خاصة بعد التوتر الذي شاب علاقته بزوجته سهيلة والخلافات الدائرة بينهما.

وفي ظل هذه الأحداث المشوقة والصراعات الساخنة، يبقى السؤال: هل ينجو حبهما في النهاية؟ وهذا ما ينتظره جمهور وعشاق الدراما التركية في أحداث الحلقة الأخيرة من المسلسل يوم الأربعاء القادم.