EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2009

ميرنا ترفض بيعها بالمال.. وتنتصر على زينب في معركة الحب

رفضت ميرنا استخدام المال كوسيلة لإتمام طلاقها والزواج من خليل، واعتبرته بيعا، فيما نجحت في الانتصار على زينب والمصالحة مع خليل مجددا، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل"؛ الذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة العاشرة مساء.

رفضت ميرنا استخدام المال كوسيلة لإتمام طلاقها والزواج من خليل، واعتبرته بيعا، فيما نجحت في الانتصار على زينب والمصالحة مع خليل مجددا، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل"؛ الذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة العاشرة مساء.

وكانت الأحداث الماضية من المسلسل قد رصدت خلافا حادا بين ميرنا وخليل، بعد أن رسمت زينب خطة لتدمير علاقتهما، وبالفعل نجحت في ذلك وفشلت مساعي خليل لإثبات براءته أمام حبيبته ميرنا.

وعلى الرغم من فشل خليل إلا أن حديث يوسف مع شقيقته ميرنا حول ضرورة عدم إعطاء الفرصة لزينب لتدمير علاقتهما، جعل ميرنا تعيد حساباتها مرة أخرى وتقرر إعطاء فرصة لخليل؛ ليشرح موقفه وتستمع إلى دفاعه.

وجاءت الصاعقة الكبرى لميرنا عندما ذهبت إلى الشركة لتقابل خليل فتخبرها زينب بأن والدها أخذ مالا من خليل، وتتأكد ميرنا من ذلك بعد أن ترى المال في يد والدها لتتهمه بأنه باعها مجددا، بعد أن باعها مقابل المال لزوجها مصطفى، لكن خليل يقابلها فيما بعد ويخبرها بتمسكه بحبها، وأنه لن يفترق عنها.

وأكد خليل أن الحب أقوى من جميع الخطط والمكائد، وذلك بعد أن قام بطرد زينب من الشركة ليتخلص من خططها الخبيثة لإفساد علاقته بميرنا، وهو يقرر شراء حصصها بالشركة، ولكن جاء قراره كفرصة مواتية لمدحت؛ فحاول جذب زينب إلى صفه مرة أخرى حتى يتمكن من القضاء على خليل.

على جانب آخر، أعاد مشهد المال في يد حسن ذكريات سيئة إلى ميرنا، بعد أن تذكرت استلام والدها بعض الأموال من مصطفى، مقابل أن يتم زواجهما دون الاهتمام بقرار ابنته ورأيها، ومخالفا حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- بضرورة مشورة الفتاة قبل تزويجها.

ورفض زوار موقع mbc.net خطط زينب الخبيثة لإفساد علاقة ميرنا بخليل؛ فوصفتها "منار" بالخبيثة وعديمة الشرف للجوئها إلى تلك الخطط الدنيئة، فيما طالب محمود ميرنا بألا تستمع إلى حديث زينب وتعطيها فرصة لتدمير علاقة الحب القوية بخليل.

من ناحية أخرى، طالب زوار موقع mbc.net ميرنا وخليل بتمسكهما بحبهما، ونصحت "ماريا" ميرنا بأن تستمع إلى خليل قبل أن تحكم عليه، حتى لا تضيع حبها لخليل بسبب خطط تافهة، فيما قالت "نشوى" إن الحب قوي لا يمكن للتصرفات الخبيثة أن تهدمه؛ فمهما حدث ستظهر الحقيقة في النهاية ويعود الحب أقوى من ذي قبل.