EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2009

قالت إن فوزها بأفضل ممثلة أنصفها أمام الجمهور منى زكي تبكي "خليل".. وتعتبر دراما الأتراك أكثر مصداقية

منى زكي فازت بأفضل ممثلة عن دورها في "احكي يا شهرزاد"

منى زكي فازت بأفضل ممثلة عن دورها في "احكي يا شهرزاد"

عبرت الممثلة المصرية منى زكي عن تأثرها الشديد بمقتل بطل مسلسل "ميرنا وخليلفي الحلقة الأخيرة التي عرضتها قناة MBC4، وقالت إنها لم تتمالك دموعها عندما شاهدت خليل يسقط مقتولا.

عبرت الممثلة المصرية منى زكي عن تأثرها الشديد بمقتل بطل مسلسل "ميرنا وخليلفي الحلقة الأخيرة التي عرضتها قناة MBC4، وقالت إنها لم تتمالك دموعها عندما شاهدت خليل يسقط مقتولا.

وقالت منى زكي؛ التي فازت مؤخرا بأفضل ممثلة في مهرجان الإسكندرية، عن دورها في فيلم "احكي يا شهر زادإن الدراما التركية لفتت نظرها بشدة، خاصة وأنها شاهدت أفلاما تركية متميزة في المهرجان، مشيرة إلى أن ذلك دفعها لمتابعة "ميرنا وخليل".

وأضافت -في تصريحات خاصة لموقع mbc.net- أهم ما يميز السينما التركية ومسلسلاتها هو قلة إمكانياتها، وهو ما أكدته الفنانة التركية هوليا كوسجيت في أثناء حديثها معها خلال فعاليات مهرجان الإسكندرية، حيث قالت إن السينما التركية فقيرة ماديا، مما جعلهم يضطرون للتصوير في الشوارع، وكان ذلك أفضل لهم لنقل الواقع بصورة أكثر مصداقية.

كانت الحلقة الأخيرة من المسلسل التركي "ميرنا وخليل" نهاية مأساوية لقصة الحب الملتهبة التي جمعت بين بطلي المسلسل، بمقتل خليل على يد مصطفى؛ الذي قتل مدحت أيضا، قبل أن يتمكن رجال الشرطة من إطلاق النار عليه ليلقى حتفه.

واعتبرت أن جائزة مهرجان الإسكندرية أنصفتها أمام الجمهور، بعد الانتقادات التي تعرض لها فيلمها الأخير "احكي يا شهرزاد".

من جانب آخر، أوضحت الممثلة المصرية أنها تنتظر قدوم شهر رمضان بفارغ الصبر؛ لأنها تشعر فيه بهدوء أعصاب لم يتحقق مع كل الشهور الأخرى، لا سيما مع الجو الروحاني نفسه الذي يخيم على الشوارع.

وأكملت بأنها تحتفظ بأول فانوس أهداه لها زوجها الفنان أحمد حلمي، في أثناء خطوبتهما؛ لكنها تحرص على شراء الفانوس لابنتها "لي لي".

وعن طقوسها الرمضانية، قالت منى زكي إنها ترفض كثيرا من العزائم العائلية لتتابع أعمال زملائها وزميلاتها بالوسط الفني، متمنية المشاركة فيما بعد في الأعمال الرمضانية على الشاشة؛ لأن لهذا الشهر مذاقا خاصا عند الجمهور.

كانت منى زكي قد تعرضت لهجوم بسبب "احكي يا شهر زادحيث اتهمها البعض باللجوء إلى المشاهد الساخنة، وهو الأمر الذي نفته، وقالت "لديَّ حدود لا أستطيع تخطيها؛ لأن خجلي الزائد في عملي يمنعني من تقديم المشاهد الحميمية، وأعتبر ذلك مشكلة وعيبا فيَّ كفنانة".

وأضافت "أحترم جدًّا من يقدمن تلك المشاهد؛ لأنني مقتنعة تماما بأن وجودها يكون ضرورة أحيانا".

وتدور أحداث الفيلم حول شخصية "هبة يونس" مذيعة التلفزيون الناجحة؛ التي تستيقظ من كابوسٍ مفزع جعلها تدرك أن شقة الزوجية التي تعيش فيها مع زوجها "كريم" بلا أبواب، فالزوج نائب رئيس تحرير جريدة قومية، ويسعى لأن تقوده التغييرات المتوقعة في الصحف القومية رئيسًا للتحرير، ويتعرض لضغوط قوية كي يحثّ زوجته على الكفِّ عن إثارة الموضوعات المحرجة للحكومة في برنامجها "نهاية المساء بداية الصباح".