EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2009

مصطفى يكتشف سلامته جنسيا.. ويعزو فشله مع ميرنا إلى التوتر

أثار اكتشاف مصطفى زوج ميرنا لسلامته جنسيا شعوره بالفرح الشديد بعد أن اتهمه الجميع بعجزه جنسيا، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليلالذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة العاشرة مساء بتوقيت السعودية.

أثار اكتشاف مصطفى زوج ميرنا لسلامته جنسيا شعوره بالفرح الشديد بعد أن اتهمه الجميع بعجزه جنسيا، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليلالذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء الساعة العاشرة مساء بتوقيت السعودية.

واكتشف مصطفى خلال أحداث الحلقة السابعة والعشرين من المسلسل أنه لا يعاني من مشكلة جنسية بعد أن قضى وقتا مع إحدى فتيات الليل مما أدى إلى شعوره بالسعادة لاستعادته رجولته مرة أخرى، وعزا مصطفى ما حدث بينه وبين زوجته ميرنا إلى توتره الزائد ليلة زفافه.

وكانت ميرنا قد اتهمت زوجها سابقا بعجزه الجنسي واستمرت بتذكيره بما حدث ليلة زفافها عندما قام بجرح يدها ليظهر أمام الجميع أنه نجح في مهمته بفض بكارتها، وبعد هروبها منه اتهمها مصطفى بأنها ليست عذراء مما جعل والد ميرنا وشقيقها زاهر يبحثان عنها لقتلها وغسل عار العائلة.

وازدادت أحداث المسلسل إثارة بعد أن كشفت ميرنا لعائلتها أنها ما زالت عذراء، وذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة قبل تبرعها بكليتها إلى أخيها زاهر، لترد على كل الشائعات التي حامت حولها بعد هروبها من زوجها مصطفى لتلحق بحبيبها خليل.

من ناحية أخرى، قابل خليل والد ميرنا بعد عودته من سفره ليخبره برغبته في حل مشكلة ميرنا حتى لو اضطره الأمر إلى دفع أموال كثيرة لمصطفى ليطلقها مؤكدا استعداده لتجنيد جميع المحاميين في شركته لرفع قضية طلاقها من مصطفى، فيوافق حسن على عرض خليل ليبدأ عهد جديد من الوفاق بينهما، خاصة بعد أن أبدى خليل رغبته في مساعدتهما أثناء بدء حياتهما الجديدة في اسطنبول.

وكان حسن والد ميرنا قد تحدث مع صديقه أثناء وجوده في برلين عن رغبته في إتمام إجراءات طلاق ابنته ميرنا من زوجها مصطفى بعد أن اكتشف نيته السيئة والاتهامات التي وصف ابنته بها، وكشف حسن عن موافقته مسبقا على زواج ابنته من خليل كحل لجميع المشاكل التي وقعوا بها سابقا، وفيما يشعر الجميع بالسعادة لموافقة حسن على المساعدة التي قدمها خليل، إلا أن مصطفى عاد إلى نشاطه الإجرامي مجددا مع عصابة مدحت ليخبروه برغبتهم في قتل خليل.