EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2009

حملوا الشرطة مسؤولية مقتله عشاق خليل يبكون وحدة ميرنا.. ويتذكرون نهاية "تايتانك"

حمل زوار mbc.net الضابط عمر مسؤولية مقتل خليل في المسلسل التركي "ميرنا وخليل"؛ الذي عرض حصريا على شاشة MBC4، وذلك لأنه أخفى عنه خبر هروب مصطفى من السجن، فيما بكى عشاق خليل على الوحدة التي تعاني منها ميرنا بعد مقتل حبيبها خليل أمام عينها، وشبهوا قصة ميرنا وخليل بفيلم تايتانك حيث مات البطل ليحمي حبيبته.

حمل زوار mbc.net الضابط عمر مسؤولية مقتل خليل في المسلسل التركي "ميرنا وخليل"؛ الذي عرض حصريا على شاشة MBC4، وذلك لأنه أخفى عنه خبر هروب مصطفى من السجن، فيما بكى عشاق خليل على الوحدة التي تعاني منها ميرنا بعد مقتل حبيبها خليل أمام عينها، وشبهوا قصة ميرنا وخليل بفيلم تايتانك حيث مات البطل ليحمي حبيبته.

وقال حسام أحد زوار الموقع "إن الضابط عمر ارتكب أكبر خطأ لإخفائه حقيقة هروب مصطفى، خاصة مع معرفته بحالة مصطفى الجنونية ورغبته في الانتقام من ميرنا وخليل، وتوقع حسام أن خليل كان من الممكن أن ينجو من القتل إذا كان على علم سابق بهروب مصطفى؛ حيث سيتخذ كامل حذره في أثناء خروجه من المنزل".

وأشارت إحدى الزائرات؛ التي كتبت باسم عاشقة خليل، إلى أن المسلسل رصد قصة حب رائعة، وأن هذه القصة لن تموت بمقتل خليل في الحلقة الأخيرة، فيما تمنت شيماء أن يبقى خليل بجوار ميرنا؛ لتكون نهاية المسلسل سعيدة، إلى مشيرة أن خليل كان في منتهى الرومانسية، وقالت إنها فقدت الأمل في أن يكون هناك حب كبير مثل روميو وجوليت إلى أن ظهر الثنائي ميرنا وخليل؛ ليعيدوا المشاعر النبيلة مرة أخرى.

وأكدت ريهام أن موت خليل في الحلقة الأخيرة حول المسلسل إلي نهاية مأساوية، معبرة عن غضبها لانتصار الشر على الخير، بينما تمنى البعض أن تعيد إدارة MBC عرض مسلسل "ميرنا وخليل" مرة أخرى ليتمتعوا بمشاهدة الرومانسية البريئة بينهما.

واستنكر عشاق ميرنا وخليل نهاية المسلسل الحزينة، وقالوا إنه من المفترض أن تكون النهاية سعيدة، بعد العذاب الذي عاشته ميرنا وحبيبها خليل منذ بداية حلقات المسلسل.

وفي المقابل دافعت بسمة -إحدى زائرات موقع mbc.net- عن نهاية المسلسل، مؤكدة أن القصة جميلة والنهاية جميلة؛ لأنها مخالفة للنهايات التقليدية التي تنتهي في الغالب بزواج البطل والبطلة، وفي الوقت نفسه أكد خليل أحد عشاق مسلسل ميرنا وخليل، أن النهاية زادت من روعة المسلسل، وحملت بصمة خاصة، وبينت للمشاهدين معنى الحب الصامد.

وأوضحت سارة ذكاء المخرج في نهاية مسلسل ميرنا وخليل؛ لأنه استطاع أن يوصل رسالة للعالم بأنه ليس كل ما يتمناه الإنسان يدركه، مشيرة إلى بكائها الشديد وقت عرض الحلقة بسبب موت خليل، والوحدة التي عانت منها ميرنا من بعده.

وتمنى عشاق ميرنا وخليل لو أصابت الرصاصات والد ميرنا، وليس خليل؛ لأن والدها حسن هو السبب في زواج ميرنا ومصطفى من البداية بسبب حبه للمال، متمنين أن يتشارك ميرنا وخليل في مسلسل جديد بعد أدائهما الرائع سويا.

فيما أشارت ضحى -إحدى عاشقات ميرنا وخليل- إلى شعورها الشديد بالصدمة بعد وفاة خليل، وبكائها الشديد عليه، وتمنت لو وجدت مثل ذلك الحب في الحياة الواقعية، في الوقت نفسه شعر بعض زوار mbc.net بالحزن الشديد من أجل سيما والدة خليل التي مات ابنها أمام عينها بعد سنين طويلة فرقت بينهما.

وتأثر عشاق الدراما التركية بالمشهد الأخير للمسلسل، وخاصة مشهد مقتل خليل وجنازته، وبجانب هذا المشهد كان هناك عديد من المشاهد المؤثرة على مدار الحلقات السابقة للمسلسل، الذي اعتبر الجمهور أن أقواها هو مشهد لقاء خليل بوالدته سيما، والذي اختاره 48.4% من زوار mbc.net ، وذلك في الاستفتاء الذي نشر في الصفحة الخاصة بالمسلسل، وتساءل حول أكثر المشاهد تأثيرا في مسلسل "ميرنا وخليل".

أما مشهد اغتصاب ميرنا فاختاره 23.89% باعتباره أكثر المشاهد المؤثرة، وأدى إلى تحول كبير في أحداث المسلسل، بينما أكد 9.3% منهم أن زواج ميرنا وخليل كان من أكثر المشاهد المؤثرة، بعد قصة العذاب التي عاشوها معا، فيما اعتبر 1.76% محاكمة مصطفى من المشاهد المؤثرة، وأكد 16.64% من زوار موقع mbc.net أن المسلسل يحتوي على مشاهد أخرى أكثر تأثيرا.