EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2009

طلاق ميرنا يدفع "زينب" للاستعانة بمدحت في السجن

أثار خبر اقتراب طلاق ميرنا حزنا وغضبا شديدا لدى زينب، بعدما شعرت أنها ستفقد "خليل" إلى الأبد، الأمر الذي جعلها تقرر اللجوء إلى مدحت في سجنه لتدبير خطة هجوم جديدة على خليل، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء.

أثار خبر اقتراب طلاق ميرنا حزنا وغضبا شديدا لدى زينب، بعدما شعرت أنها ستفقد "خليل" إلى الأبد، الأمر الذي جعلها تقرر اللجوء إلى مدحت في سجنه لتدبير خطة هجوم جديدة على خليل، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء.

وحملت أحداث الحلقة الماضية كثيرا من المفاجآت المؤلمة، فبعد أن أرسل مصطفى فستانا ملطخا بالدماء إلى ميرنا ومعه رسالة تهديد، ازداد خوف ميرنا منه، رغم محاولات خليل لتهدئتها، وهو يؤكد لها أن مصطفى لن يتمكن من إيذائها.

وفي محاولة من خليل لإخراج ميرنا من حالتها النفسية السيئة، قام بإكمال إجراءات القرض الذي ستأخذه ميرنا من البنك، ويشتري لها محلّ الحلوى كما وعدها، وفيما شعرت ميرنا بالسعادة ونسيت خوفها، إلا أن تلميحات والدها حسن بأنه سيبيع محله ويساعد ابنته في العمل؛ سبب إزعاجا كبيرا لها، خاصة أنها كانت ترغب في بدء حياتها بمفردها.

من ناحية أخرى، حاول مصطفى تضليل الشرطة بأن ترك معطفه وهويته في حادث السيارة الذي وقع أمامه مصادفة؛ ليوهم الشرطة أنه مات في الحادث، إلا أن الضابط عمر فطن إلى حيلته الذكية، وأمر بالبحث في كافة الأرجاء عن شاهد عيان للحادث.

واكتشفت زينب عن طريق تنصتها على المحامي المتولي قضية طلاق ميرنا، أنها ستحصل على الطلاق خلال أسبوع واحد، مما أدى إلى غضبها الشديد وخوفها من فقدان خليل، بينما شعر خليل وميرنا وعائلتها بالسعادة لمعرفة اقتراب موعد طلاقها، وحلم خليل بالزواج منها في أسرع وقت ممكن.

وقررت زينب -قرارا حاسما- الذهاب إلى مدحت في السجن، لتسأله عن علاقته بوالدة خليل، مما أثار دهشته الكبيرة وأعاد إلى ذهنه ذكريات كثيرة مضت؛ لكنه رفض إخبارها بالمعلومات التي طلبتها وهو لا يعرف سبب سؤالها.

من ناحية أخرى، اتجهت زينب لخطة الهجوم، فزارت "خليل" وهي تريه ملف الأرقام وتساومه على إعطائه المعلومات بداخله، لكنه يحاول إغضابها فيعطي مكتبها لشخص آخر، فتواجهه بغضبها الشديد.

ورغم كل المحاولات التي قامت بها زينب، فإن القاضي حكم بطلاق ميرنا من مصطفى، بعد التقارير التي وردته بارتكابه عدد من الجرائم، بينما طالب زوار موقع mbc.net أن ينتبه خليل إلى خطة زينب، فقالت شيماء: "أتمنى أن يشعر خليل بما تحاول زينب القيام به، وأن ينتبه إلى الملف، حتى لا تحاول زينب إفساد حياته مجددا" فيما استنكرت ريهام "أن تتمكن زينب من بيع صداقتها لخليل بتلك السهولة، وأن تساومه على الأوراق في الملف ومعرفتها بسر الأرقام".