EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2009

خليل يواصل سعيه لتكذيب وفاته زوج ميرنا يخطف شقيقتها بالرضاعة.. وجدتها تحذرها من العودة

عائلة ميرنا تقترب من الوصول إليها بعد خطف جلنار

عائلة ميرنا تقترب من الوصول إليها بعد خطف جلنار

لم يجد زوج ميرنا وشقيقها وسيلةً للعثور عليها سوى اختطاف شقيقتها بالرضاعة كي تدلهما على طريقها، وبالفعل نجحا في التوصل إلى رقم هاتفها وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل".

لم يجد زوج ميرنا وشقيقها وسيلةً للعثور عليها سوى اختطاف شقيقتها بالرضاعة كي تدلهما على طريقها، وبالفعل نجحا في التوصل إلى رقم هاتفها وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل".

وتصاعدت الأحداث على نحوٍ مثير خلال الحلقة الـ14 من المسلسل؛ إذ بدأت ملامح المؤامرة التي يُعد لها مدحت زوج والدة خليل في الظهور؛ حيث يسعى إلى التخلص من خليل عن طريق مساعدة شقيق ميرنا زاهر وزوجها مصطفى.

ورحب مدحت بميرنا مدعيًا أنه سيساندها ضد عائلتها، في حين اتصل رجال مدحت به ليبلغوه أنهم يحتجزون زاهرًا ومصطفى لديهما، فطلب منهما أن يعاملوهما بشكلٍ جيد كي يستخدمهما فيما بعد ضد خليل.

أما الحادث الأبرز في حلقة المسلسل -الذي يعرض من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية على شاشة 4MBC- فكانت المكالمة الهاتفية التي أجرتها ميرنا بجدتها، حيث طالبت الأخيرة ميرنا بعدم الرجوع مطلقًا، حتى لا تتعرض للقتل من والدها.

وهنا تدخل شقيق ميرنا يوسف ليطمئنهما بأنه سيحميها، ولن يتركها، في الوقت نفسه يتصل والد ميرنا بزاهر ليطلب منه أن يستمر في مطاردة ميرنا وقتلها.

من جهةٍ أخرى، يقوم زاهر ومصطفى باختطاف جلنار شقيقة ميرنا بالرضاعة لتدلهما على طريق ميرنا، وبالفعل يحصلان على رقم هاتفها، ويرد عليهما يوسف، فيخبرانه أنهما لن يتركا جلنار حتى تعود ميرنا.

فيما تستعد زينب صديقة طفولة خليل لمساعدة "ميرنا" عن طريق رفع دعوى للطلاق كي تتخلص من الزوج الذي أُجبرت على الارتباط به.

ويمضى خليل قُدمًا في مساعيه الرامية إلى إثبات بقائه على قيد الحياة بالأوراق الرسمية بعدما اكتشف أن القبر الذي كانت توجد به جثته المزعومة قد تم نبشه من قبل رجال مدحت ليقطعوا الطريق على أي محاولةٍ لفحص الحامض النووي لإثبات أن خليل هو نفسه وريث العائلة الثرية.

وأصبح خليل قانونًا متوفى منذ أن نجح محاميه أحمد في خداع رجال مدحت حين أوهمهم أنه مات ليحميه من محاولاتهم لقتله.

وكان خليل قد تعرض للفشل في محاولة إثبات بقائه على قيد الحياة وتكذيب الأوراق الرسمية التي تزعم وفاته، بعد أن اكتشف قيام زوج أمه مدحت بـ"نبش" قبره المزعوم واستخراج الجثة من داخله، وذلك لقطع الطريق أمام فكرة تحليل الحامض النووي وإثبات أن الجثة ليست له.

يأتي ذلك في الوقت الذي تمسكت فيه ميرنا بالبقاء إلى جوار حبيبها، رافضةً التخلي عنه مهما كانت الأسباب والمبررات.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني، الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزمٍ متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بالقرب ممن أحبّه قلبها.