EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

تحلم بدراما رمضانية على الطريقة التركية داليا البحيري لا تستطيع النوم دون "ميرنا".. ومغرمة بخليل

داليا البحيري تثني على أداء الممثلين في مسلسل "ميرنا وخليل"

داليا البحيري تثني على أداء الممثلين في مسلسل "ميرنا وخليل"

"لا أفوت حلقة من مسلسل ميرنا وخليل على قناة MBC4، فأنا لا أستطيع النوم لو فاتتني حلقة واحدة أو جزء منها".

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

تحلم بدراما رمضانية على الطريقة التركية داليا البحيري لا تستطيع النوم دون "ميرنا".. ومغرمة بخليل

"لا أفوت حلقة من مسلسل ميرنا وخليل على قناة MBC4، فأنا لا أستطيع النوم لو فاتتني حلقة واحدة أو جزء منها".

هكذا عبرت الممثلة داليا البحيري عن تعاطفها الشديد مع قصة ميرنا التي أجبرت على الزواج من رجل لا تحبه، فهربت إلى صديقها خليل الذي تعشقه.

واعتبر داليا أن الرومانسية في الدراما التركية ليست مفتعلة، بل موظفة وموضوعة في مكانها الحقيقي، دون مبالغة ورافضة كل ما قيل عن الأحداث، بل اعتبرتها واقعا معاشا.

وقالت الممثلة المصرية لبرنامج "90 دقيقة" على قناة المحور الفضائية: "الأعمال الرمضانية العربية هذا العام، لا بد أن تتأثر بما قدمته الدراما التركية، خاصة في جودتها؛ لأن المشاهدين تعودوا على وتيرة هذه الأعمال". في إشارة منها إلى التأثير الجيد لتلك الأعمال التركية على الدراما العربية.

واعتبر أن أكثر ما يجذبها في المسلسلات التركية أنها مليئة بالأحداث الموظفة جيدا، فلا تمر حلقة دون أن يكون بها حدث جديد، بعيدا عن الروتينية و"المط" الذي نعاني منهما في الدراما العربية، كما أن الأبطال يعرفون أدوارهم جيدا.

ولم تخف البحيري إعجابها بالنجم التركي كيفانش تاتليونغ الذي قدم من قبل دور "مهند" في مسلسل "نورمعتبرة أن تجسيده لخليل في المسلسل الجديد كشف منذ الحلقة الأولى عن أنه ممثل موهوب.

واستنكرت الممثلة المصرية غيرة الرجال من خليل مشيرة إلى أن ما يقال عن ضعف موهبته، واعتماده على جماله مجرد كلام مرسل.

ولم تقف البحيري عند جودة التمثيل والقصة في الأعمال التركية فقط، بل أشارت إلى الصورة الجيدة التي يظهر بها الإخراج والتصوير، كما في "ميرنا وخليل".

على صعيد السينما، أشارت الممثلة المصرية إلى رغبتها في العمل مع مجموعة من المخرجين المميزين على حدّ وصفها، مثل يسري نصرالله وخالد يوسف ومحمد خان، ومؤكدة أن مشوارها الفني مستمر.

أما عن القضايا التي تودّ داليا تقديمها، قالت: "أريد تقديم الموضوعات والقضايا المجتمعية التي تناقش تابوهات المجتمع، وليس مجرد "موضوع والسلام" كما فعلت من قبل في "بنت من الزمن ده" الذي تناول قضية أطفال الشوارع، ومن قبله "صرخة أنثى" الذي حكي عن تغيير الجنس، وكلها قضايا مهمة".

أعربت عن سعادتها البالغة في حياتها الشخصية بقدوم مولودتها الجديدة "قسمت" معتبرة هذه الطفلة "وش السعد" عليها في حياتها الشخصية والفنية، رافضة التخلي عن دورها كأم في الفترة الحالية، وإن تمنت تقديم عمل رمضاني هذا العام.

كانت الأحداث الأخيرة من مسلسل "ميرنا وخليل" قد بلغت ذروة الإثارة والتشويق، إذ أجهشت ميرنا في البكاء لإثناء خليل عن فكرة سداد قيمة "مهرها" لزوجها مصطفى كي يقوم بطلاقها، في الوقت الذي تمسك فيه الأخير بذلك، على اعتبار أنه الحل الوحيد للأزمة.

وأثناء وقوفهما معا، كان زوجها يراقبهما قبل أن يمسك بمسدسه ويصوبه باتجاههما، فيتدخل خليل لإنقاذ حبيبته ويتلقى الرصاصة في كتفه، ويسرع بالاختباء مع ميرنا، بينما يخرج مدحت من منزله، ويأمر رجاله بمطاردة مصطفى وزاهر.

وخلال مطاردة بوليسية يصاب زاهر شقيق ميرنا بعدة رصاصات قاتلة، فيزحف على الأرض ليحضر مصطفى بسيارته ويدخله فيها ويستمر رجال مدحت في المطاردة، ويصدمونه بالسيارة من الخلف، ويتم اقتيادهما إلى المستودع لاستجوابهما.

وتدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني، الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزمٍ متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بالقرب ممن أحبّه قلبها.