EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2009

خليل يرفض استخدام ميرنا كـ"طعم" لاصطياد مصطفى

رفض خليل بشدة استخدام حبيبته ميرنا كـ "طعم" للإيقاع بزوجها مصطفى والقبض عليه، بينما اكتشف سفر زينب إلى البوسنة، مما زاد من قلقه، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2009

خليل يرفض استخدام ميرنا كـ"طعم" لاصطياد مصطفى

رفض خليل بشدة استخدام حبيبته ميرنا كـ "طعم" للإيقاع بزوجها مصطفى والقبض عليه، بينما اكتشف سفر زينب إلى البوسنة، مما زاد من قلقه، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على قناة MBC4 يوميا من السبت إلى الأربعاء.

وكان الضابط عمر قد ذهب إلى منزل "شاهيناز" -الضحية الثالثة التي قتلها مصطفى- للتحقيق في مقتلها ليكتشف تطابق الرصاصات التي قتلتها بالتي قتلت أسيل -الضحية الأولى في السابق- فيحذر "خليل" من وجود مصطفى في إسطنبول ورغبته في الوصول إلى ميرنا وإيذائها.

وزادت المطاردات من التشويق في المسلسل، عندما اكتشف خليل أن مصطفى يراقب سيارة ميرنا، فتدخل للدفاع عن حبيبته، لتنتهي المطاردة بتمكن مصطفى من الهرب وفشل خليل في الإمساك به.

ورفض خليل عرض الضابط عمر بأن يستخدم ميرنا كطعم للإيقاع بمصطفى والقبض عليه رغم تأكيد عمر بأنه سيوفر لها الحماية لها، لكن خليل يؤكد له أنه لا يسمح بتعريضها للخطر للقبض عليه، فيعين الضابط عمر رجالا متنكرين لحماية ميرنا وعائلتها.

ومن جانب آخر، اكتشف خليل بالمصادفة اختفاء زينب من الشركة، فتخبره إحدى الموظفات أنها سافرت خارج تركيا دون أن تحدد موعد عودتها، مما سبب قلقا كبيرا له، خاصة أنه لا يعلم ما تنويه، فيطلب من الموظفة معرفة وجهتها، ليتمكن من اتخاذ حذره.

ويفاجأ خليل عندما تخبره الموظفة بأن زينب مسافرة للبوسنة تحديدا، وأنها تمكنت من الحصول على المعلومة بصعوبة، خاصة أن زينب أوصت بعدم ذكر وجهتها، بينما حاولت ميرنا تحذير خليل بأن يكون سفر زينب متعلق بالأرقام المحفورة على الصندوق الخاص به.

وكانت زينب قد اكتشفت عن طريق المصادفة ملفا يحمل نفس الأرقام الموجودة على صندوق خليل، لتقرر السفر سرّا إلى البوسنة بعد قراءتها لما فيه، وحاولت مساومة مدحت على بيع حصصه مقابل أن تخبره بسر الأرقام وتمهله فترة للتفكير لحين عودتها من البوسنة.

وأثار سفر زينب تساؤلات كثيرة في ذهن زوار mbc.net في معرفة ما قرأته زينب في الملف، فقالت هديل: "ما هي المعلومات الموجودة في الملف، وهل ستكون خطرا على خليل؟" بينما تمنت هدى معرفة ما قرأته زينب في الملف للاطمئنان على حياة خليل، وتؤكد شعورها بالخوف إذا كانت المعلومات ستؤدي إلى إيذائه وتتمنى الموت لزينب.

من ناحية أخرى، فسر عصام -أحد زوار موقع mbc.net- سر سفر زينب بأنه متعلق بالأرقام المحفورة على صندوق خليل، ويتوقع أنها ستعرف معلومات خطيرة في البوسنة تتعلق بخليل.