EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2009

انقسام بين قراء mbc.net حول خليل

انقسم زوار mbc.net حول قدرة الممثل التركي كيفانتش تاتليتوغ والذي يقوم بدور خليل على تكرار نجاحه الساحق الذي حققه من خلال دور مهند الذي قام به في مسلسل "نور".

انقسم زوار mbc.net حول قدرة الممثل التركي كيفانتش تاتليتوغ والذي يقوم بدور خليل على تكرار نجاحه الساحق الذي حققه من خلال دور مهند الذي قام به في مسلسل "نور".

فقد طرح الموقع سؤالا جاء نصه: هل تتوقع أن يحقق "خليل" النجاح الذي حققه "مهند" في مسلسل "نور"؟

وكانت الاختيارات هي "نعم؛ لأن الجمهور متشوق لرؤية مهند في دوره الجديدأو "لا، لأن نجاح مسلسل نور من الصعب تكرارهأو "القصة الرومانسية هي التي تحدد مدى نجاح المسلسل".

فقد اعتبر 24.76% أنه سيتمكن من تحقيق نفس النجاح فقد وقع اختيارهم على "نعم، لأن الجمهور متشوق لرؤية مهند في دوره الجديد" بينما ربط 22.27% من الزوار نجاح المسلسل بقصته، فقد وقع اختيارهم على "القصة الرومانسية هي التي تحدد مدى نجاح المسلسل".

في حين اعتبر 52.97% أن نجاح نور كان نجاحا خياليا فقد وقع اختيارهم على "لا، لأن نجاح مسلسل نور من الصعب تكراره".

وكانت الأحداث المثيرة في الحلقات الأولى من "ميرنا وخليل" قد انتزعت إعجاب زوار موقع mbc.net؛ حيث توقعوا أن يفوق المسلسلات التركية الأخرى من حيث الرومانسية والإثارة والأكشن.

واعتبر الزوار أن عودة النجم التركي كيفانش تاتليتوغ الشهير بمهند بشخصية خليل تجعلهم يستعيدون الرومانسية التي طالما افتقدوها مع انتهاء مسلسل "نور".

وبدأت الحلقات على وقع أحداث ساخنة امتزجت فيها الدموع بالحب الذي يكنه خليل لميرنا، حتى إنه أبدى استعداده لأن يدفع حياته كلها مقابل أن يبقى معها ولو قليلا، لكن ميرنا تواجه مأزقا، خاصة أن والدها يريد تزويجها من عريس سيقدم لها مهرا بـ25 ألف يورو.

ورفضت ميرنا العريس الجديد، الأمر الذي أثار جنون والدها فاعتدى عليها بالضرب، ونصحت عائلة ميرنا الفتاة بأن تستجيب لوالدها، وحذرتها من الهرب كي لا يقتلها والدها، وتنتهي الحلقة عندما يبكي "خليل" وينهار بعدما علم أن حبيبته ميرنا تستعد للزواج.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة، والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبا من المرأة التي أحبها.

وعلى الجانب الآخر، تلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقب Miss Elite في تركيا دور "ميرناالتي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.