EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2009

الحلقة 50: مصطفى يخطف ميرنا.. ومدحت يجند رجاله لقتله

بدأت أحداث الحلقة بقيام أمينة بدس المخدر في الشاي لميرنا وشفيق لتتمكن من مساعدة مصطفى في انتقامه، في الوقت نفسه يجلس خليل في غرفته يعزف على آلته الموسيقية ويبكي مدحت وهو يسمعه ويتذكر والدة خليل ورقصها على أنغام نفس تلك الموسيقى.

  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2009

الحلقة 50: مصطفى يخطف ميرنا.. ومدحت يجند رجاله لقتله

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 50

تاريخ الحلقة 07 يوليو, 2009

بدأت أحداث الحلقة بقيام أمينة بدس المخدر في الشاي لميرنا وشفيق لتتمكن من مساعدة مصطفى في انتقامه، في الوقت نفسه يجلس خليل في غرفته يعزف على آلته الموسيقية ويبكي مدحت وهو يسمعه ويتذكر والدة خليل ورقصها على أنغام نفس تلك الموسيقى.

تشعر ميرنا بالنعاس الشديد وهي جالسة أمام التلفاز لتصيبها حالة إغماء شديدة فتقوم أمينة مسرعة بأخذ المفاتيح وتتصل بمصطفى لتطلب منه الدخول إلى المنزل، فيتسلل مصطفى وتخرج أمينة باكية وهي حاملة ابنتها وتخبره بوجود ميرنا في الداخل فيأمرها بالرحيل ويمسك بسلاحه.

يرى مصطفى ميرنا وهي غائبة عن الوعي أمامه فيقترب منها ويجلس ناظرا إليها ويصوب السلاح إلى رأسها، في الوقت نفسه يمسك خليل بهاتفه ليتصل بزوجته ميرنا لكنه يفاجئ بأن مصطفى هو من رد عليه مما يسبب له صدمة كبيرة ويخبره مصطفى أنه سينتقم منه فيصرخ خليل ويطلب منه تركها وهو يتوعد بقتله إذا اقترب منها فيغلق الهاتف في وجهه.

يسمع مدحت صراخ خليل في غرفته فيتجه إليه ويطرق الباب فيدخل إليه ويتصل خليل بزاهر ويخبره أن مصطفى في منزل ميرنا فيركض مسرعا ومعه والده لمحاولة إنقاذها، ويحاول مدحت تهدئة خليل ويتصل بعمر ليبلغه، في الوقت نفسه يصل زاهر وعائلته إلى المنزل ويكتشفون عدم وجود ميرنا فيتصل زاهر بخليل ويخبره أن مصطفى اختطفها.

يتصل مدحت بشركات الطيران لحجز العودة إلى اسطنبول لكن شركات الطيران يخبروه باستحالة الإقلاع لحالة الضباب الشديدة فيتصل مدحت بشركة طيران خاصة، فيما يصل المحقق عمر إلى المنزل ويأمر بتوزيع الدوريات في الشوارع والبحث عن سيارة خليل التي أخذها مصطفى.

تفيق ميرنا من إغمائها لتكتشف وجودها مع مصطفى فتشعر بالخوف الشديد، فيما تقف أمينة مخالفة أوامر مصطفى لتسمع حديثهما وتفاجأ عندما تسمع قول مصطفى أنه لم يحب غيرها فتناديه لكنه يطلب منها الابتعاد خارج المكان.

يجلس مصطفى أمام ميرنا باكيا ويخبرها بحبه لها منذ أن رأى صورة لها مع شقيقها زاهر وإنه بلا عائلة وكانت هي زوجته لكنها تركته وحيدا ودمرت حياته ويقوم بصفعها على وجهها ويخرج من الغرفة، فتدخل أمينة خلفه وبيدها غطاء لميرنا فتلومها ميرنا على ما قامت به وتذكرها أنها ساعدتها، وتخبرها أنها بتصرفها أنهت حياتها وأنه قد يقتلها، وتطلب منها مساعدتها في الهرب لكن أمينة تتركها وتخرج باكية.

يتوعد خليل بمحاسبة مدحت إذا حدث لميرنا أي مكروه وهو يذكره أنه من ساعد مصطفى في البداية، وبعد رحيل خليل يتصل مدحت بسميح ويخبره بحالة خليل وخطف مصطفى لميرنا ويطلب منه البحث عن مصطفى وقتله وإنقاذ ميرنا.

تمسك سهيلة بثياب زوجها وهي تخبره أنه السبب في دخول مصطفى إلى عائلتهم وأنه قتل ابنته عندما وافق على زواجها من مصطفى، فيقع حسن على الأرض ممسكا بقلبه وتقوم سهيلة بنقله إلى المستشفى، فيما يصل خليل إلى منزل أمينة ويكتشف عدم وجودهم في ذلك المنزل ويتهم الضابط عمر بإهماله لهروب مصطفى منه أكثر من مرة لكن عمر يتفهم حالته ويجلس خليل في السيارة باكيا.

وتستمر الأحداث، فهل تتمكن الشرطة من القبض على مصطفى والوصول إلى مكانه؟ وما التصرف الذي سيقوم به مصطفى تجاه ميرنا؟ وهل تحاول أمينة مساعدتها للهرب؟ من جهة أخرى، بعد دخول حسن إلى المستشفى هل يشفى من مرضه؟ وما قول الأطباء في حالته؟