EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2009

الحلقة 5: ميرنا تكشف تاريخ خليل الحقيقي.. وأخوها يتصدى لطغيان والده

بدأت أحداث الحلقة الخامسة من مسلسل "ميرنا وخليلالذي يذاع من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية، عندما واصل زاهر أخو ميرنا البحث عن أخته الهاربة دون جدوى.

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2009

الحلقة 5: ميرنا تكشف تاريخ خليل الحقيقي.. وأخوها يتصدى لطغيان والده

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 مايو, 2009

بدأت أحداث الحلقة الخامسة من مسلسل "ميرنا وخليلالذي يذاع من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية، عندما واصل زاهر أخو ميرنا البحث عن أخته الهاربة دون جدوى.

وتمكن خليل من العثور على حبيبته ميرنا، ولكن فرحتها بوصوله إليها جعلها تنسى حقيبتها، التي بها كل أغراضها وأموالها.

وأجهشت ميرنا بالبكاء حزنا على فقدانها لكل أموالها، والتي هي كل ما لديها، بعد أن قطعت علاقتها بعائلتها.

وأكد خليل لميرنا أنه سيتكفل بها، إلا أنها عبرت عن شكها في صدق ما يقوله لها، خاصة وأنه لم يخبرها بحقيقة انتحاله أكثر من اسم وحمله أكثر من جواز سفر.

وطالبها خليل بأن تثق به، مؤكدا لها أنه ولد بالبوسنة، وعندما توفي والده تزوجت أمه من شريك والده مدحت ليستلم كل شركات أمه، وانتقل هو للدراسة بالخارج، إلا أن والدته تعرضت لحادث ماتت خلاله؛ فتمت محاولة لسرقة أمواله وسانده محامي والده أحمد، ومنحه جوازات سفر مزورة ليهرب من محاولات التخلص منه، وذلك قبل أن يعرف فيما بعد أن شركات عائلته أغلقت دون أن يدرى سبب ذلك.

واعتبر خليل أن بقاء ميرنا في اسطنبول خطر على حياتها؛ لأن عائلتها لن تتوقف عن البحث عنها.

وأرسل حسن والد ميرنا صورة خليل لابنه زاهر؛ ليتمكن من الوصول إليه وقتله.

وانتهت أحداث الحلقة عندما اتهم يوسف أخو ميرنا والده حسن بأنه هو من تسبب في هربها، بعد أن باعها مقابل المهر الضخم؛ ليتمكن من شراء هدايا فخمه لعشيقته.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى؛ لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك، بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه؛ لتكون بالقرب ممن أحبّه قلبها.