EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 43: خليل يطلب الزواج من ميرنا.. وزينب تساومه على الملف

شعر خليل وميرنا بالفرح، بعد أن أخبرهم المحامي باقتراب موعد طلاقها، فاحتفل الجميع بهذا الخبر السعيد، بينما انتهت أحداث الحلقة بذهاب زينب إلى مدحت في السجن وهي تسأله عن علاقته بوالدة خليل، مما أثار دهشته.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 28 يونيو, 2009

شعر خليل وميرنا بالفرح، بعد أن أخبرهم المحامي باقتراب موعد طلاقها، فاحتفل الجميع بهذا الخبر السعيد، بينما انتهت أحداث الحلقة بذهاب زينب إلى مدحت في السجن وهي تسأله عن علاقته بوالدة خليل، مما أثار دهشته.

يتذكر مدحت حديثه مع والد خليل ووالدته في الماضي والحديث الخاص الذي دار بين مدحت وسيما والدة خليل عن علاقتهما العاطفية، لكنه يرفض إخبار زينب عنها، بينما يلاحظ زاهر شجارا ضاحكا بين ميرنا وخليل، وهي تقوم برميه بأغراض المحل، وأثناء مزحهما يدخل شابان إلى المحل للعمل لديها، فتشك ميرنا أن "خليل" وراء قدومهما، وعندما تسأله يعترف أنه أحضرهما لحمايتها، وأنهما من رجال الشرطة.

يتأكد الضابط عمر من شكوكه، بعد أن وصلت عينة تطابق الحمض النووي، ويعلم الشخصية الأخرى التي انتحلها مصطفى، بينما تذهب زينب لزيارة خليل في منزله وتعطيه الملف الذي يحتوي على سرّ الأرقام، لكنه يكتشف خلوّه، فتساومه على الأوراق وتطلب منه عدم الاستخفاف بها، لكنه يتحدث معها بلا مبالاة.

يخرج مصطفى بعد رحيل أمينة ليعرف طريق منزلها، فيراها حاملة ابنتها فيطرق الباب عليها ويخبر الطفلة أنه والدها ليسعدها، بعد أن أخبرته أمينة أن ابنتها تنتظر عودة والدها يوميّا، فتشكره أمينه على ما قام به، بينما تفاجأ زينب بوجود شخص آخر في مكتبها، مما يزيد غضبها عندما تعلم أن "خليل" هو من قام بذلك.

تدخل ميرنا مع عائلتها وخليل إلى المحكمة لتتم إجراءات طلاقها، فيحكم القاضي بطلاقها، بعد استماعه لشهادة عائلتها، مما يسبب سعادة للجميع. في الوقت نفسه يعاني مصطفى من ارتفاع درجة الحرارة، وتقوم أمينه بالاعتناء به في منزلها وتجلس ابنتها بجواره وهي تظنه والدها كما أخبروها.

يصل الضابط عمر ورجاله إلى المطعم، ويشاهد صاحب المطعم صورة مصطفى، وعندما تصل أمينة تعلم بأن مصطفى ارتكب جرائم قتل كثيرة وتكتشف هويته الحقيقية، بينما يطلب خليل الزواج من ميرنا من والدها حسن، لكنه يصمت طويلا ويثير حيرة الجميع.

وتستمر الأحداث، فهل تخبر أمينة الشرطة بمكان مصطفى، بعد أن انكشفت جرائمه؟ أم تخفي مكانه لمساعدته لابنتها؟ وهل يحاول مصطفى الهرب مجددا، أم تقبض الشرطة عليه؟ من ناحية أخرى، ما ردّ فعل حسن بعد أن طلب خليل الزواج من ميرنا؟ وما سبب صمته الطويل؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.