EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 40: مصطفى يتحول لسفاح.. وميرنا تفتش مكتب زينب

قتل مصطفى ضحيته الثالثة، مما سبب خوفا شديدا للشرطة على حياة ميرنا، بعد أن تأكدوا من وجوده في إسطنبول، في الوقت نفسه انتهت أحداث الحلقة الماضية بمطاردة خليل لمصطفى، بعد أن اكتشف أنه يراقب السيارة التي توجد بها ميرنا.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 23 يونيو, 2009

قتل مصطفى ضحيته الثالثة، مما سبب خوفا شديدا للشرطة على حياة ميرنا، بعد أن تأكدوا من وجوده في إسطنبول، في الوقت نفسه انتهت أحداث الحلقة الماضية بمطاردة خليل لمصطفى، بعد أن اكتشف أنه يراقب السيارة التي توجد بها ميرنا.

يجهز مصطفى سلاحه بكاتم الصوت في انتظار اقتراب خليل من مخبأه ليقتله، لكنه يكتشف فراغ المسدس ويختبئ خليل منه ويتوعد بقتله، لكن مصطفى يتمكن من الهرب.

وبينما ترفض سهيلة -والدة يوسف- محاولة ليلى لمساعدتها في المطبخ، فتواجهها ليلى بأنهم يعاملونها بقسوة، وبدورها تواجهها سهيلة بأنها بلا عائلة، وتطلب منها الخروج من منزلها، فيتدخل يوسف ويطلب من ليلى جمع أغراضها ليرحلا معًا من المنزل، بلا مبالاة لتوسلات والدته للبقاء.

يعود خليل وميرنا ومعهما الضابط عمر إلى منزل ميرنا ويعدها خليل بأن مصطفى لن يتمكن من إيذائها، بينما يتصل سميح بمصطفى ويحدد ميعادا ليقابله في المستودع، وبعد إنهاء المكالمة يطلب من أحد رجاله انتظار مصطفى في المستودع لقتله.

في تلك الأثناء يحذر الضابط عمر عائلة ميرنا من مصطفى ويعرض عليهم استخدام ميرنا كطعم للقبض عليه، لكن "خليل" يرفض الفكرة خوفا على حياتها، فيتفق عمر مع بعض رجال الشرطة لحماية عائلتها، بينما تؤكد ليلى لحبيبها يوسف أن ماضيها سيطاردها، لكنه يخبرها أنهما سيتركان الماضي ويسافران إلى برلين معا، فتتصل به ميرنا وتطلب منه القدوم إلى شركة خليل للتحدث معه.

تسير ميرنا في أرجاء الشركة وتذهب إلى مكتب زينب لتفتشه فيدخل عليها خليل مما يشعرها بالخجل، لكنه يهون عليها وتدخل عليهما الموظفة وتخبره أن زينب سافرت إلى البوسنة، فتخبره ميرنا أنها قد تكون علمت سر الأرقام، ويحضر يوسف إليهما في الشركة وهو يخبرهم بما ينويه، فتعرض عليها ليلى السفر معهما إلى ألمانيا للابتعاد عن مصطفى، لكن ميرنا ترفض عندما يخبرها خليل أنه سيسافر معها وسيترك الشركة.

يذهب مصطفى إلى المستودع في الموعد المتفق مع سميح، لكنه يرى أحد أتباع سميح، فيشك أنهم يحاولون إيذاءه ويجهز سلاحه.

وتستمر الأحداث، فهل يكتشف خليل سر الملف الذي وجدته زينب؟ وما ردّ فعله تجاهها؟ هل يفكر في السفر إلى البوسنة لمراقبتها؟ وهل تنجح زينب في الوصول إلى معلومات أخرى عن خليل وتنجح في مهمتها؟ من ناحية أخرى، هل يسافر يوسف بالفعل إلى برلين؟ وهل يتمكن خليل من إقناع ميرنا بالسفر معهما؟ كلّ هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.