EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 36: خليل يبدأ إجراءات طلاق ميرنا.. وعشيقة والدها تعترف بحملها

قامت الشرطة بمداهمة وكر عصابة مدحت وقبضت على الموجودين، وهو ما دفع "سميح" لتحريض مصطفى على قتل زاهر الذي أفشى أسرارهم، وانتهت أحداث الحلقة بطلب والدة ميرنا الطلاق من زوجها حسن، بعد أن رأته في أحضان عشيقته هيلجا.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يونيو, 2009

قامت الشرطة بمداهمة وكر عصابة مدحت وقبضت على الموجودين، وهو ما دفع "سميح" لتحريض مصطفى على قتل زاهر الذي أفشى أسرارهم، وانتهت أحداث الحلقة بطلب والدة ميرنا الطلاق من زوجها حسن، بعد أن رأته في أحضان عشيقته هيلجا.

يفاجئ حسن بحديث هيلجا عن حملها، مما يسبب له صدمة كبيرة، لكنه يتهمها بأن الجنين ليس ابنه، مما يزيد من شعورها بالاهانة، فيما يؤكد مدحت لزينب أنه الوحيد الذي سيتمكن من حمايتها من خليل ويحذرها من معاداته، وهو يعدها بأنه سيتمكن من إنهاء ميرنا من حياتها.

تعترف ميرنا لخليل بشعورها بالضيق لوجود زينب في الشركة، وأنها لا تصدق أن زينب كانت في فراشه دون أن يشعر بوجودها، فيبرئ نفسه وهو يشعر بالغضب، ويؤكد أنه لم يكذب عليها في حياته، بعكس ما قامت به عندما كذبت عليه وتزوجت مصطفى، ويرحل باكيا وهو يتذكر رؤيته لها بفستان زفافها على مصطفى، وتدخل ميرنا إلي غرفتها باكية وتحكي لليلى عن خلافها معه، فتنصحها بالحفاظ على حبها الطاهر له وعدم الاهتمام بالأمور الصغيرة.

تتصل ميرنا بخليل باكية، وتخبره بحبها له وتعتذر له عن حديثها معه وأنها تثق به، وفي الصباح يأخذ ميرنا ويقدم لها باقة من الورود ويذهب معها إلي المحكمة لبدء إجراءات طلاقها من مصطفى وأثناء وصولهما إلى الشركة تتشاجر ميرنا مع زينب، فيطلب خليل من زينب عدم تجاوز حدودها، فتؤكد أنه ظلمها وأخطأ في حقها عندما كانت في منزله.

ويتهم مدحت "خليل" بأنه يظلمهم معه وأن الشركة ملكهم جميعا، فيتجاهله خليل، مما يزيد من غضبه، وبعد خروجه تخبر ميرنا حبيبها "خليل" أن وجودها في حياته يضره، لكنه يقر بأنه يهتم بها أكثر من حياته، بينما ترحل هيلجا بعد معاملة حسن لها.

وتستمر الأحداث، فهل تتمكن سهيلة من تقبل وجود ليلى في منزلها؟ وما رد فعلها إذا علمت بحمل هيلجا؟ هل يزيد حملها من رغبتها في الطلاق من حسن؟ من ناحية أخرى هل يتمكن مصطفى من تنفيذ الأوامر الصادرة له وقتل زاهر وعقاب أسيل وليلى؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.