EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 35: الشرطة تداهم وكر عصابة مدحت.. وأم ميرنا تطلب الطلاق

واجه خليل زوج والدته مدحت بمعرفته أنه هو وراء سرقة الصندوق، ليؤكد له أنه لن يعرف سر الأرقام مهما بذل من جهد، وانتهت أحداث الحلقة 34، باتصال خليل بالضابط عمر ليخبره بالمعلومات الجديدة التي وصلت إليه من زاهر ويوسف.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 35: الشرطة تداهم وكر عصابة مدحت.. وأم ميرنا تطلب الطلاق

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 35

تاريخ الحلقة 16 يونيو, 2009

واجه خليل زوج والدته مدحت بمعرفته أنه هو وراء سرقة الصندوق، ليؤكد له أنه لن يعرف سر الأرقام مهما بذل من جهد، وانتهت أحداث الحلقة 34، باتصال خليل بالضابط عمر ليخبره بالمعلومات الجديدة التي وصلت إليه من زاهر ويوسف.

تعتذر هيلجا لعشيقها حسن عن شجارهما بالأمس، وأنها قررت البقاء في تركيا من أجله، فيحضنها وتراهما سهيلة من خارج المحل، فتقوم سهيلة بضربها وشدها من شعرها، وتطلب من زوجها حسن الابتعاد عن المنزل وتعطيه خاتم زواجهما، وهي تصفعه على وجهه وتطلب الطلاق منه وتقوم بتحطيم بعض أغراض المحل.

يجلس خليل في غرفة الاجتماعات مع زينب ومدحت ويخبر مدحت أن الشرطة داهمت منزل عصابته وتم القبض على مساعده عصمت، مما يسبب له صدمة كبيرة ويفاجئه بمعرفته بقصة فتح القبر، في الوقت نفسه تحفر الشرطة القبر ويكتشفان اختفاء الجثة التي نقلها زاهر إلى القبر، فيتصل عمر بخليل أثناء اجتماعه ويخبره بخلو القبر من الجثة.

وترفض زينب التنازل عن حصصها في الشركة وتهدد خليل بالمحاكم لتتمكن من السيطرة على أملاكها، مما يسبب انزعاجا كبيرا لخليل لفشل خطة عمر، في الوقت نفسه يتصل سميح بمصطفى ويطلب منه قتل زاهر؛ لأنه أفشى سر العصابة إلى الشرطة.

يعود يوسف ومعه ليلى إلى منزله ويخبر والدته أنها ستبقى معهم لمدة معينة، ويعود زاهر إلى المنزل ويخبر يوسف بخلو القبر من الجثث، لكنه يلوم يوسف على إحضار ليلى إلى المنزل في وجود والدتهم، في الوقت نفسه تتصل ميرنا بخليل ويخبرها أنه اشترى المنزل الموجود أمام منزلها ليكون قريبا منها دائما، فتنزل إليه وتحتضنه، ولكن يراها والدها حين عودته، فيشعر بالغضب وهي في أحضان حبيبها فيوبخهما، لكن خليل ويوسف وزاهر ينقذان الموقف.

تطلب سهيلة الطلاق مجددا من زوجها حسن، فيستشيط غضبا ويحاول ضربها، لكن "زاهر" يمنعه، فيتهمه والده أنه يحمي شقيقته ميرنا ويتغاضى عن تصرفاتها ويخبر زوجته أنه سيعيش مع هيلجا في منزل آخر، بينما يطلب خليل من زاهر الحذر من عصابة سميح، حتى لا يحاولوا قتله، فيظهر زاهر وقوفه بجانب خليل ويوسف.

وتستمر الأحداث، فهل يتمكن سميح ورجاله من الوصول إلى زاهر وقتله؟ وهل يتوقف مدحت عن خططه الشريرة لتيقظ الشرطة الواضح؟ وهل يحاول مدحت الإسراع في قتل خليل بعد غضبه من تصرفاته؟ ومن الجثة المجهولة التي نقلها زاهر قديما؟ وأين اختفت الجثة من القبر؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.