EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2009

الحلقة 30: ميرنا ترفض محادثة خليل..والعاهرة تسرق أموال مصطفى

ذهبت ميرنا إلى منزل خليل في الصباح ليذهبا معا إلى المحكمة، ولكن بعد أن فتحت لها زينب الباب وهي مرتدية غطاء السرير أدى ذلك إلى تدمير علاقة ميرنا وخليل، وانتهت أحداث الحلقة بشجار حاد بين خليل وزينب وهو يتهمها بالكذب.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 09 يونيو, 2009

ذهبت ميرنا إلى منزل خليل في الصباح ليذهبا معا إلى المحكمة، ولكن بعد أن فتحت لها زينب الباب وهي مرتدية غطاء السرير أدى ذلك إلى تدمير علاقة ميرنا وخليل، وانتهت أحداث الحلقة بشجار حاد بين خليل وزينب وهو يتهمها بالكذب.

واستغل مدحت سوء الوضع بين زينب وخليل وعرض عليها مساعدتها إذا احتاجت لخدماته، في الوقت نفسه اتصل مصطفى بزاهر واخبره أنه اكتشف أن مدحت هو زعيم العصابة، وأنه يرغب في قتل خليل، واستطاع الهرب من الشرطة، وطلب منه اختيار الجهة التي يرغب في الانضمام إليها.

وفي غضون ذلك تحدث يوسف مع شقيقته ميرنا ويخبرها بحالة خليل السيئة، وطلب منها الاستماع له، لكنها رفضت ورحلت من المحل، بينما تشاجر مدحت مع خليل، بعد أن رفض خليل العمل مع بعض الرجال الذين اختارهم مدحت للعمل مع الشركة، فأخبره خليل أن سجلاتهم تحمل أعمالا مشبوهة.

وتذهب زينب إلى منزل ميرنا لتكمل خطتها في إفساد علاقتها بخليل، فتخبرها أن "خليل" يحبها، لكنه لم يستطع السيطرة على نفسه وأنها الضحية، خاصة أن "خليل" يخبرها أنه لا يتذكر ما حدث، لكن ميرنا تطردها وتفكر في البحث عن عمل، بينما يرى زاهر مصادفة شيك المال الذي كتبه خليل لوالده حسن، فيسأل والده عن سبب أخذ المال منه، فيكذب عليه ويخبره أنه المال الخاص لمصطفى، فيأخذه زاهر ويقابل مصطفى ليعطيه المال، فيشعر مصطفى بالغضب عندما يرى اسم خليل على الشيك ويحذر زاهر من بصماته الموجودة على السلاح.

يحاول خليل تذكر ما حدث عندما كانت زينب في منزله، فيتذكر جميع التفاصيل ويتأكد من كذب زينب، بينما يتذكر زاهر بعد اتصاله بوالدة حسن أنه أعطى المال لمصطفى دون أن يأخذ توقيعه على طلاق ميرنا.

ويذهب خليل إلى منزل ميرنا ليتحدث معها، فتتظاهر أنها نائمة، لكن يوسف يدخل غرفتها فترفض الخروج لمقابلته، وأثناء ابتعاد الجميع يطلب حسن والد ميرنا من خليل مالا إضافيا بدلا من الشيك الذي أعطاه لمصطفى، وعند رحيل خليل تستمع لحديثه مع يوسف وهو يحاول تبرئة نفسه فتتهمه بالكذب بينها وبين نفسها، بينما تجد العاهرة التي يقضي مصطفى معها بعض الوقت الشيك الذي كتبه خليل، فتشعر بالدهشة للمبلغ الكبير وتنتهز نوم مصطفى لتسرق الشيك.

وتستمر الأحداث، فهل تنجح مساعي خليل في إصلاح علاقته مع ميرنا؟ وهل يتدخل يوسف للإصلاح بينهما؟ وهل تقتنع ميرنا بحديث خليل وتصدق قصته؟ وهل يفكر مدحت في استغلال خلاف زينب وخليل لتحقيق مصالحه الشخصية؟ من ناحية أخرى، ما رد فعل مصطفى إذا اكتشف سرقة الشيك منه؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.