EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2009

الحلقة 29: ميرنا تطرد خليل وتنهي علاقتها به

انتهز والد ميرنا فرصة خروج ابنته من الغرفة ليطلب من خليل مبلغا من المال فيوافقه خليل ليضمن رضاءه، وانتهت أحداث الحلقة الماضية بتقديم خليل قطع حلي هدية لحبيبته ميرنا أمام الجميع أثناء دعوته لهم على وجبة العشاء.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 يونيو, 2009

انتهز والد ميرنا فرصة خروج ابنته من الغرفة ليطلب من خليل مبلغا من المال فيوافقه خليل ليضمن رضاءه، وانتهت أحداث الحلقة الماضية بتقديم خليل قطع حلي هدية لحبيبته ميرنا أمام الجميع أثناء دعوته لهم على وجبة العشاء.

يقف مصطفى مع رجال عصمت للتدريب على إطلاق النار على الأهداف، بينما تشعر ميرنا بالضيق من شرب والدها للكثير من الخمر وعدم شعوره بنفسه، وقبل رحيلها يتفق خليل معها على الذهاب في الصباح إلى المحكمة لتكتب توكيلها له في قضية طلاقها.

تجبر زينب خليل على شرب المزيد من الخمر احتفالا بعيد ميلادها وتغافله فتغلق هاتفه مما يسبب قلق ميرنا عندما تحاول الاتصال به ليلا، وتنتهر زينب حالة الإعياء الشديدة التي أصابت خليل لتدخل إلى غرفته وتخلع ملابسها وتنام بجواره وعندما تحضر ميرنا في الصباح تنزل زينب وهي بغطاء السرير لتفتح الباب لها وتحاول الإيقاع بينها وبين خليل مما يسبب صدمة كبيرة لميرنا عندما تراهما بهذه الحال، ويحاول خليل اللحاق بها لتبرئة نفسه لكنها ترحل باكية وهي ترفض الاستماع له.

يتشاجر خليل مع زينب ويطردها من منزله ويتصل بحبيبته ميرنا لكنها ترفض الاستماع له وتطلب منه نسيانها، بينما تبتسم زينب سعيدة بعد أن نجحت في تدمير علاقتهما لكن خليل يتوعد بمحاسبتها فيما بعد، فتخبره زينب وهي تمثل البكاء أمامه أنه هو من طلب منها الصعود إلى غرفته ليتهمها بدوره بكذبها عليه ويرحل للحاق بميرنا.

يبكي خليل في سيارته وهو يحاول الاتصال بميرنا دون فائدة فيذهب إلى منزلها فتفتح الباب له وتصفعه على وجهه فيخبرها أنه تفاجأ بوجودها معه ولم يحدث بينهما شيء لكنها تصر على رحيله وتغلق الباب في وجهه رغم بكائه وتوسلاته لها، وتستمر ميرنا في تذكر أوقاتها السعيدة معه.

يذهب خليل إلى محل حسن والد ميرنا ويشير ليوسف بأن يخرج معه دون ملاحظة الجميع فيركب معه سيارته ويحكي له خليل ما قامت به زينب في منزله ويحلف له أنه لم يفعل شيئا معها، فيخبره يوسف أن تلك خطة من زينب للإيقاع بينهما وأنه لا يثق بها مطلقا.

يستمع مصطفى لدى دخوله إلى المنزل إلى حديث عصمت وسميح حول سذاجته ورغبتهما في إلهاء مصطفى عن خليل ويستمع إلى حديثهما حول مدحت، بينما يحدث شجار بين خليل وزينب ويطلب منها عدم التدخل في حياته مرة أخرى ويستمع مدحت لشجارهما وهو يشعر بالسعادة.

وتزداد الأحداث إثارة، فهل يتمكن خليل من إثبات براءته أمام ميرنا وإعادة علاقته معها؟ وما رد فعله تجاه زينب؟ من ناحية أخرى.. هل يترك مصطفى عصابة عصمت بعد أن استمع لحديثهم عنه؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.