EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2009

الحلقة 26: شقيق ميرنا يرفض علاقتها بخليل..ومدحت يعود من السفر

بعد أن شاهدت ميرنا حالة أخيها زاهر، ذهبت إلى المستشفى برفقة خليل لتتبرع له بكليتها، وبالفعل تنجح العملية وتعم حالة سعيدة على عائلة ميرنا ويقررون البقاء في تركيا، من ناحية أخرى تقوم الشرطة بالقبض على خليل، ويحاول الضابط مساعدته للقبض على العصابة متلبسين.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 يونيو, 2009

بعد أن شاهدت ميرنا حالة أخيها زاهر، ذهبت إلى المستشفى برفقة خليل لتتبرع له بكليتها، وبالفعل تنجح العملية وتعم حالة سعيدة على عائلة ميرنا ويقررون البقاء في تركيا، من ناحية أخرى تقوم الشرطة بالقبض على خليل، ويحاول الضابط مساعدته للقبض على العصابة متلبسين.

يخرج يوسف برفقة ميرنا ليحضر لها مفاجأة بإحضارها إلى الجسر لمقابلة خليل، فتركض إليه سعيدة ويحضنها خليل معبرا عن شوقه لها، وبعدها تحضن شقيقها يوسف وهي تشكره لمساعدته لهما.

ينقل خليل أخبارا سعيدة إلى ميرنا بسقوط جميع الدعاوى عنه وبراءته من التهم الموجهة إليه، لكن عندما يذكر اسم زينب وما بذلته من مجهود لإخراجه من السجن تشعر ميرنا بالغيرة الشديدة عليه، فيؤكد حبه لها، وأنه سيخلصها من مصطفى.

ومن جانبه يخبر مصطفى صديقه زاهر أنه يعمل في مطعم ويعيش حالة من الجوع ويتهمه بأنه السبب وراء الحالة المادية التي وصل إليها، فيخبره زاهر أن زواجه كان على الورق فقط لمعاناته من إعاقة جنسية، فيدافع مصطفى عن نفسه، وبالمقابل يدافع زاهر عن شرف شقيقته ميرنا، لكن يخبره مصطفى أن ميرنا زوجته شرعا وأنه لن يتنازل عنها وأنه سيأخذها من أهلها بالإجبار ويتبادلا نظرات الكره بينهما.

وبعد ذلك يعود زاهر إلى الفندق فيجد خليل جالسا مع عائلته مما يربك الجميع، فيقوم خليل ويبتسم في وجهه ويهنئه على نجاح العملية، فيطلب منه زاهر الابتعاد عن ميرنا لأنها متزوجة، فيخبره خليل أنه سيتزوج ميرنا بعد أن يتم طلاقها من مصطفى، لكن "زاهر" يصمم على رأيه مما يصدم الجميع.

تصعد ميرنا إلى شقيقها زاهر في غرفته وتخبره أنها لن تسامحه لمحاولته منعها من مقابلة خليل، ويصعد بعدها يوسف فيخبره زاهر عن حالة مصطفى السيئة، بينما يقوم صاحب المطعم بطرد مصطفى من عمله لعدم اهتمامه به ويحدث شجار حادّ بينهما.

تتصل زينب بخليل وتخبره أنها اشترت المنزل الجديد له، وتهنئه على سلامته وهي تسأله عن أخبار ميرنا، فيذهب إليها لتريه المنزل، وأثناء وجودهما تتصل ميرنا بخليل، فتشعر زينب بالغيرة عليه، وبدورها تشعر ميرنا بالغيرة عندما تعلم بوجود زينب معه.

ويطلب زاهر من شقيقته ميرنا أن تسامحه، فتصرخ في وجهه وهي تطلب منه عدم ذكر اسم زوجها مصطفى، ويدخل يوسف ووالدته على صراخها ليخبره يوسف أنه سيعيد مهر ميرنا لمصطفى ليطلقها.

من ناحية أخرى يجلس خليل وحيدا في منزله الجديد، فيتصل بحبيبته ميرنا ويعزف لها موسيقى هادئة ويعدها أنه سيقابل والدها وسيتحمل الصعاب من أجلها.

وفي هذه الأثناء يجلس حسن مع صديقه حسين ويخبره أنه سيطلق ابنته ميرنا من مصطفى وسيزوجها لخليل، خاصة بعد أن ثبتت براءتها من التهم التي وجهها لها سابقا، من ناحية أخرى يذهب خليل لمقابلة ميرنا ومعه زينب، فتشعر ميرنا بالضيق، ويرفض يوسف الحديث مع زينب وترفض ميرنا أن تتولى زينب قضية طلاقها من مصطفى، وتطلب منهما الانتظار لعودة والدها قبل اتخاذ قرار في قضية طلاقها.

ويذهب يوسف وزاهر لاستقبال والدهما العائد من السفر، وأثناء وجودهم في المطار يشاهد يوسف سيارة سوداء أمام المطار، ليكتشف خروج مدحت من المطار، مما يسبب له صدمة كبيرة، وتستمر الأحداث. فما رد فعل خليل عندما يعلم بعودة مدحت من السفر؟ وهل تحدث مواجهات لاحقة بين مدحت وخليل، بعد أن يتسلم خليل قيادة الشركة مرة أخرى؟ من ناحية أخرى، هل تتمكن ميرنا من تقبل وجود زينب وتوليها قضية طلاقها؟ وما رد فعل مصطفى إذا رفعت ميرنا قضية الطلاق؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.