EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 21: يوسف يكشف حقيقة زينب لخليل.. والشرطة تشك في مدحت

بعد أن خرج خليل مع ميرنا يتذكر أنه نسي حقيبته في المنزل، فيعود مرة أخرى لأخذها، لكنه يرى مدحت يفتش غرفته فيبدأ في الشك فيه، من ناحية أخرى تقوم الشرطة بزيارة منزل مدحت، ويخبرونه بأن ابنه خليل ما زال على قيد الحياة.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 21

تاريخ الحلقة 27 مايو, 2009

بعد أن خرج خليل مع ميرنا يتذكر أنه نسي حقيبته في المنزل، فيعود مرة أخرى لأخذها، لكنه يرى مدحت يفتش غرفته فيبدأ في الشك فيه، من ناحية أخرى تقوم الشرطة بزيارة منزل مدحت، ويخبرونه بأن ابنه خليل ما زال على قيد الحياة.

يتصل يوسف بخليل ويطلب منه عدم العودة إلى منزل مدحت لوجود الشرطة، ويخبره بأن الشرطة تعلم بوجوده على قيد الحياة، فيشعر خليل بالغضب لانكشاف أمره، ويغلق يوسف الهاتف وهو يسترق السمع إلى حديث الشرطة مع مدحت، وبعد خروجه من المنزل يتصل بخليل ويطلب منه عدم الرد على هاتفه مطلقا، خاصة لو اتصل عليه مدحت أو زينب.

يطلب مدحت من رجاله عدم اتخاذ أي إجراءات حتى تغفل الشرطة أعينهم عنه، بينما يفاجئ يوسف خليل وميرنا بأن زينب هي من أبلغت مصطفى وزاهر عن وجودهما، فتؤكد ميرنا حديث شقيقها، وأن زينب ما زالت تشعر بالحب تجاه خليل، ويؤكد يوسف على خليل ضرورة التزام الحذر من مدحت وزينب.

يذهب يوسف مع خليل وميرنا إلى فندق، وأثناء حديث يوسف وخليل تستمع ميرنا عن حالة أخيها الخطرة وحاجته لزراعة كلية، فتدخل عليهم ويحاولون التفكير في حل وتخبرهم ميرنا بأن فصيلة دمها نفس فصيلته، فينظر لها خليل مشدوها، فيما يشك الضابط عمر بأن مدحت هو الذي دبر كل الجرائم التي حصلت سابقا، لكنه لا يجد دليلا ليقبض عليه.

تتصل زينب بخليل، فيرد عليها ويتهمها بخيانة الثقة، ويواجهها باتصاله بشقيق ميرنا وكشف مكانهما، ويطلب منها عدم التحدث معه مرة أخرى، فتبكي لحديثه، ويحاول مدحت الوقوف بجانبها، وهو يؤكد عليها ضرورة ألا تقبض الشرطة على خليل حتى لا ينكشفا، فيما تصل والدة ميرنا وجدتها إلى اسطنبول، فيوضح لهم يوسف أن خليل لا علاقة له بما حدث لزاهر.

وفي مشهد رومانسي، تقوم ميرنا بمساعدة خليل لتنظيف جرحه، فيقبلها على وجنتيها، فيما يهدد حسن زوجته ووالدته بضربهما إذا ذهبا لرؤية ميرنا.