EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 20:- مدحت يكتشف وجود ابنه خليل على قيد الحياة

بعد أن خرج خليل من المستشفى، يكتشف وهو جالس في غرفته أرقاما سرية محفورة على ظهر الصندوق الذي أعطته له والدته، قبل أن تتوفى فيحاول اكتشاف سرها، بينما يعاني زاهر من حالة صحية متدهورة بعد فقدانه لإحدى الكليتين وتعرض الكلية الأخرى للاستئصال.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 20

تاريخ الحلقة 26 مايو, 2009

بعد أن خرج خليل من المستشفى، يكتشف وهو جالس في غرفته أرقاما سرية محفورة على ظهر الصندوق الذي أعطته له والدته، قبل أن تتوفى فيحاول اكتشاف سرها، بينما يعاني زاهر من حالة صحية متدهورة بعد فقدانه لإحدى الكليتين وتعرض الكلية الأخرى للاستئصال.

يشعر يوسف بالغضب، ويصرخ في وجه ميرنا وخليل، وهو يتهم الأخير بأنه السبب وراء كل المصائب، وأثناء شجارهما تتصل سهيلة والدة يوسف لتتأكد من صحة الأخبار حول حالة زاهر، وتعطي لابنها يوسف عنوان المستشفى، فيطلب يوسف من خليل حماية ميرنا خوفا عليها من قدوم كافة أفراد العائلة.

يتعرض مدحت للتحقيق مع الضابط عمر عن السيد طارق، الذي سمح له بفتح القبر فينكر مدحت صلته به على رغم أن الضابط أخبره بوجود اسمه في أوراق معه، وبعد رحيل الضابط يتصل مدحت بتابعه سهيل، ويطلب منه تهديد طارق بعدم ذكر اسمه في التحقيق مع الشرطة.

يفتش خليل في أدراج غرفة المكتب لاكتشاف سر الأرقام السرية، لكن دخول زينب يربكه فيضطر إلى إخبارها بوجود الأرقام، بينما يهدد مدحت كافة رجاله بعد أن انكشفت أعماله أنه سينتقم منه إذا حدث له مكروه.

يذهب يوسف إلى المستشفى فيتشاجر معه والده ومصطفى وهما يتهمانه بأنه في صف خليل ضدهما، وأثناء بحثهم عن توافق فصيلة دم مع زاهر يتذكر يوسف أن شقيقته ميرنا من نفس فصيلة دم زاهر، بينما تلوم ميرنا نفسها على كل ما حدث وتمنت لو لم تأت إلى اسطنبول لكن خليل يقف بجوارها، ويخبره بأنهما لن يتخليا عن حبهما.

يدافع يوسف عن خليل أمام والده ويتهمه بأنه هو سبب وقوع زاهر في الحالة الصحية الخطيرة، حينما أرسله لقتل شقيقته، فيما يتسلل مدحت إلى غرفة خليل بعد خروجه ليفتش حقيبته بحثا عن الصندوق، لكنه لا يجده فيبحث في أرجاء الغرفة لكن خليل يحضر ويراه أثناء تفتيشه الغرفة فيواجهه خليل ويشك به.

يعلم يوسف من مصطفى باتصال فتاة مجهولة به وإخباره بمكان ميرنا وخليل، في الوقت نفسه تحضر الشرطة مجددا للتحقيق مع مدحت بشأن القبر، ويطلب منه تفتيش المنزل، وهو يسأله عن سبب رغبته في فتح قبر خليل، فيرسل مدحت رسالة إلى زينب يخبرها بوجود الشرطة، فيمتنع خليل وميرنا عن العودة.

يعود يوسف إلى منزل مدحت فيجد الشرطة معه ويستمع إلى حديث الشرطة مع مدحت، وأن خليل ابن مدحت على قيد الحياة.