EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 13: ميرنا ترفض الرحيل مع اخيها وتفضل البقاء بجوار حبيبها خليل

بدأت أحداث الحلقة 13 من مسلسل "ميرنا وخليل" -الذي يعرض من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية على شاشة 4MBC- عندما تمكنت ميرنا من الهرب قبل أن يلحق بها زوجها مصطفى وأخوها زاهر.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 مايو, 2009

بدأت أحداث الحلقة 13 من مسلسل "ميرنا وخليل" -الذي يعرض من السبت إلى الأربعاء في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية على شاشة 4MBC- عندما تمكنت ميرنا من الهرب قبل أن يلحق بها زوجها مصطفى وأخوها زاهر.

ولجأت ميرنا إلى منزل زينب صديقة طفولة خليل ولكنها فوجئت بسيطرة رجال مدحت زوج والدة خليل على المنزل.

ورحب مدحت بميرنا مدعيا أنه سيساندها ضد عائلتها في حين اتصل رجال مدحت به ليخبروه بأن زاهر ومصطفى لديهما فطلب منهما أن يعاملوهما بشكل جيد كي يستخدمهما فيما بعد ضد خليل.

وحاول خليل إثبات وجوده في الحياة بالأوراق الرسمية ولكنه اكتشف أن القبر الذي كانت توجد به جثته المزعومة قد تم نبشه من قبل رجال مدحت ليقطعوا الطريق على أي محاولة لفحص الحامض النووي لإثبات أن خليل هو نفسه وريث العائلة الثرية.

وقانونيا فخليل متوفى منذ أن نجح محاميه أحمد في خداع رجال مدحت حين أوهمهم أنه مات ليحميه من محاولاتهم لقتله.

من جهة أخرى فقد تعاطفت جلنار مع أختها ميرنا معتبرة أن عائلتها تظلمها في حين اعتبر زاهر أن أخاه يوسف حقير ودنس شرف العائلة بمساعدته لميرنا على الهرب.

واعتبر مصطفى أن يوسف يدافع عن ميرنا لأنه يكرهه وكان يرفض زواجهما من البداية.

من جهة أخرى طردت والدة حسن ابنها من منزلها مؤكدة له أنها لا ترغب في رؤيته ثانية.

واعتبر حسن أن سبيله الوحيد ليغسل عار العائلة هو أن يذهب بنفسه إلى اسطنبول ليقتل ابنته ميرنا.

وانتهت أحداث الحلقة عندما طلب يوسف من أخته الرحيل عن منزل زينب ولكنها رفضت طلبه وأكدت له أنها لا يمكن أن تتخلى عن حبيبها خليل مهما كانت الظروف.

وتدور أحداث المسلسل في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهةٍ أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة على لقب Miss Elite في تركيا، دور "ميرنا" التي يجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.