EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2011

يحلمون بربح الجائزة لتحقيق أحلامهم منافسة حادة بين سعودي ويمني ومصرية في "للزمن ثمن"

في أجواء مليئة بالحماس والتحدي أملا في ربح المليون ريال سعودي، يواصل برنامج المسابقات "للزمن ثمن" بثّ روح التنافس بين المتسابقين في حلقة جديدة تعرض الثلاثاء 14 يونيو/حزيران 2011.

في أجواء مليئة بالحماس والتحدي أملا في ربح المليون ريال سعودي، يواصل برنامج المسابقات "للزمن ثمن" بثّ روح التنافس بين المتسابقين في حلقة جديدة تعرض الثلاثاء 14 يونيو/حزيران 2011.

ويستقبل البرنامج في مستهل الحلقة المتسابق السعودي "أحمد الظفيري" -ويبلغ من العمر 35 عاما- وهو متزوج، ورغب في الاشتراك بالمسابقة لأنها تساعد الفرد على إخراج طاقاته.

وفي حال فوزه بالجائزة قال الظفيري إنه سوف يمنح جزءا منها لبعض الأشخاص، والجزء الآخر يطمح في الاستفادة منه بإقامة مشروع، وبالتحديد شركة تصميم ديكور داخلي.

وتأتي المتسابقة المصرية "منى ممدوح" في الجزء الثاني من الحلقة، وعمرها 27 عاما، وتعمل كمقدمة برامج، وتعمل أيضا كممثلة حيث شاركت بثلاثة أفلام وفي عدة مسلسلات، وتحب اللعب وممارسة الرياضة.

وتتميز "منى" بحماسها الشديد الذي يمنحها دفعة قوية نحو تحقيق الفوز، فضلا عن ثقتها الكبيرة بنفسها، مشيرة إلى إنها إذا ربحت في المسابقة سوف تمنح هذه الأموال إلى والدتها.

وتختتم الحلقة باستقبال المتسابق اليمني "عبد الله أحمد" الذي يحاول تحقيق الفوز بالعزيمة والإصرار، متمنيا أن يفوز بالجائزة ليكمل دراسة الماجستير، كما يخطط لزيارة دول العالم، وزيارة ألمانيا.

ترى من سوف يحقق الفوز الأكبر؟ الظفيري أم منى أم عبد الله؟.. تابعوا مزيدا من التفاصيل في الحلقة التي تعرض في تمام الساعة 23:00 بتوقيت السعودية (20:00 بتوقيت جرينتش).