EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2016

الأمم المتحدة تمنح جائزة التسامح عام 2016 لمؤسسة روسية

التسامح

منحت الأمم المتحدة جائزة عام 2016 للتسامح لمركز المنهجية والبحوث الروسي للتسامح وعلم..

(الرياض - mbc.net) منحت الأمم المتحدة  جائزة عام 2016 للتسامح  لمركز المنهجية والبحوث الروسي للتسامح وعلم النفس والتعليم (مركز التسامح). والتي تمنح كل عامين لأشخاص أو مؤسسات نظير تميزهم في مبادرات تدعو للتسامح.

وقد أنشئت هذه الجائزة في عام 1995 بمناسبة الاحتفال بسنة الأمم المتحدة للتسامح وبذكرى مرور 125 عاماً على ميلاد المهاتما غاندي. وفي هذا العام أيضاً اعتمدت الدول الأعضاء في اليونسكو إعلان المبادئ بشأن التسامح. وقد اُستلهم إنشاء الجائزة من المثل العليا الواردة في الميثاق التأسيسي لليونسكو الذي ينص على أن "من المحتم أن يقوم السلام على أساس من التضامن الفكري والمعنوي بين بني البشر".

ويتم منح الجائزة كل عامين خلال احتفال رسمي بمناسبة اليوم الدولي للتسامح 16 نوفمبر. وتعطى الجائزة كمكافأة لأشخاص أو مؤسسات أو منظمات تميزوا بقيامهم بمبادرات جديرة بالتقدير بوجه خاص، على مدار عدة سنوات، ترمي إلى تعزيز التفاهم وتسوية المشكلات الدولية أو الوطنية بروح من التسامح واللاعنف.

أطلقت الأمم المتحدة حملة ( معــا ً ) لتعزيز التسامح والاحترام والكرامة في جميع أنحاء العالم. ومعا هي الحملة العالمية التي تهدف للحد من المواقف السلبية تجاه اللاجئين والمهاجرين بهدف تعزيز التكافل الإجتماعي بين الدول والمجتمعات المضيفة واللاجئين والمهاجرين على حد سواء.

ونشرت "العربية" على موقعها الإخباري نتائج استفتاء اجرته المواقف التي يمكن أن يتسامح بها الناس فيما بينهم، وجاءت النتائج على النحو التالي، 13 في المئة من المشاركين يؤيدون التسامح في قضايا الخيانة العاطفية، بينما أيد 14 في المئة التسامح في غدر الأصدقاء، وذهب 73 في المئة من المشاركين إلى تسامح الأهل في ظلمهم.