EN
  • تاريخ النشر: 28 مارس, 2017

ماذا قالت أم منفذ هجوم لندن عن ابنها؟

لندن - 23 مارس

فيما قالت الشرطة البريطانية، الاثنين إنه لا يوجد دليل على أن خالد مسعود الذي قتل أربعة أشخاص في هجوم على البرلمان البريطاني الأسبوع الماضي له أي صلة بتنظيم "داعش" أو القاعدة

(لندن رويترز) فيما قالت الشرطة البريطانية، الاثنين إنه لا يوجد دليل على أن خالد مسعود الذيقتل أربعة أشخاص في هجوم على البرلمان البريطاني الأسبوع الماضي له أي صلة بتنظيم "داعش" أو القاعدة، أصدرت والدته جانيت أجاو بيانا قالت فيه إن أفعاله أصابتها "بالصدمة والحزن والذهول.. لا أقرّ أفعاله ولا أؤيد معتقداته التي قادته إلى ارتكاب هذه الفظائع."

 وأكدت الشرطة البريطانية الاهتمام الواضح بالجهاد لخالد مسعود، الذي دهس بسيارة حشدا من المارة على جسر وستمنستر مما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة نحو 50 ثم اقتحم بعد ذلك البرلمان وسدد طعنة قاتلة لرجل شرطة قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

وقال نيل باسو كبير منسقي شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا إنه لا توجد أدلة أيضا على أن مسعود تحول إلى التشدد في السجن في 2003 وإن الإشارة إلى ذلك مجرد تكهنات.

وسبق أن أدين مسعود، البالغ من العمر 52 عاما والمولود في بريطانيا، عدة مرات في جرائم مثل التسبب في ضرر بدني جسيم وحيازة سكين وتكدير النظام العام، ولم تتم إدانته بأي جريمة إرهابية.

وقال باسو في بيان: "أسلوب هجومه يستند على ما يبدو على أساليب محدودة التطور والتكنولوجيا والتكلفة وهو مستنسخ من هجمات أخرى ويعكس خطاب زعماء الدولة الإسلامية فيما يتعلق بالأسلوب ومهاجمة الشرطة والمدنيين لكن في هذه المرحلة لا يوجد دليل على أنه بحث الهجوم مع آخرين".

وتابع: "أعرف متى وأين وكيف ارتكب مسعود أعماله الوحشية ولكني أحتاج الآن إلى معرفة سبب ذلكمناشدا أي شخص ربما كان على اتصال به في يوم الهجوم أن يتقدم للسلطات بمعلوماته.