EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2015

راعي أغنام يستعين بحمير لحراسة أنعامه

بعد أن كان الكلب لعقود هو "فرس الرهن" لكل رعاة الأغنام على مدار التاريخ في مواجهة الذئاب، يبدو أن مربي أغنام ألماني قرر تغيير هذه "المسلمة" ..

  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2015

راعي أغنام يستعين بحمير لحراسة أنعامه

بعد أن كان الكلب لعقود هو "فرس الرهن" لكل رعاة الأغنام على مدار التاريخ في مواجهة الذئاب، يبدو أن مربي أغنام ألماني قرر تغيير هذه "المسلمة" إذ استعان بحمير لحماية قطيعه من هجمات الذئاب.

وبرر تيمو بارت هذه الخطوة غير المعتادة في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية اليوم في منطقة ديبهولتس بولاية سكسونيا السفلى غرب ألمانيا بأن "الحمار لا يلوذ بالفرار عند رؤية الذئب وذلك خلافا للأغنام، بل يواجه الذئب ويحاول دفعه بالنهيق أولا ثم بالركلات".

واشترى بارت مؤخرا ثلاثة حمير لحماية قطيعه الذي يضم نحو 200 شاة، مؤكدا أن هذه التجربة نجحت حتى الآن حيث تعمل الحمير كجهاز إنذار ضد هجمات الذئاب والكلاب وحيوان الوشق المفترس الذي يشبه القطط.

وأوضح بارت أن الحمير تندمج داخل القطيع ولا تلوذ بالفرار عند تعرضه لهجمات مما يعمل على تماسكه أمام هذه الهجمات التي من شأنها أن تشتت القطيع في حالة تفككه مما يغري الذئاب على الاستمرار في مهاجمتها، مشيرا إلى أن عددا من مربي الأغنام في ولاية سكسونيا أنهالت شرق ألمانيا بدأوا نفس التجربة.

وتزايدت أعداد الذائب بسرعة في الآونة الأخيرة في ألمانيا وأن هناك منها ما يقدر الآن بنحو 25 قطيعا تضم نحو 200 ذئب حسب تقديرات القائمين على مشروع "ذئاب منطقة لاوزيتسإذ ارتفع عدد الذئاب في ألمانيا في العامين الأخيرين بواقع الضعف.

وتستحوذ الذئاب على مساحات واسعة وتقوم برحلات استكشافية، خاصة صغارها، في المناطق المحيطة بها وكثيرا ما تهاجم قطعان الأغنام في هذه المناطق، وتسبب ذئب هائج قبل أيام في إثارة الذعر في نفوس سكان منطقة أولدنبورج/كلوبنبورج شرق ألمانيا.