EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2016

الرئيس التركي يتهم "داعش" بجريمة حفل زفاف في "غازي عنتاب"

اردوغان - نيوز

قتل خمسون شخصا على الاقل في تفجير انتحاري اثناء حفل زفاف في غازي عنتاب بجنوب شرق..

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2016

الرئيس التركي يتهم "داعش" بجريمة حفل زفاف في "غازي عنتاب"

(أنقرة - أف ب) قتل 50 شخصا على الأقل في تفجير انتحاري استهدف حفل زفاف في غازي عنتاب جنوب شرق تركيا قرب الحدود السورية.

وتعد هذه الجريمة هي الأكثر دموية هذا العام في هذا البلد، وتحمل "على الأرجح" بصمات تنظيم الدولة الاسلامية، كما صرح بذلك الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وأعلنت النيابة العامة العثور في المكان على بقايا سترة مفخخة، ما يؤكد فرضية التفجير الانتحاري، وأعلن محافظ هذه المحافظة علي يرلي قايا إن حصيلة هذا "الاعتداء الارهابي ارتفعت اليوم الى 50 قتيلا".

وقد استهدف الإعتداء حفل زفاف كان يحضره عدد كبير من الاكراد، واوقع ايضا قرابة 100جريح.

وقال أردوغان إنه "لا فرق" بين الداعية فتح الله غولن المقيم في المنفى بالولايات المتحدة، ويتهمه الرئيس التركي بتدبير المحاولة الانقلابية في 15 يوليو، وبين متمردي حزب العمال الكردستاني وتنظيم الدولة الاسلامية "المنفذ المرجح لاعتداء غازي عنتاب".

وكتب ايضا "إن بلادنا وامتنا لا يسعهما سوى تكرار رسالة واحدة هي نفسها الى الذين يهاجموننا: "ستفشلون!".

ودان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "بقوة الاعتداء الارهابي الدنيء" مؤكدا بحسب بيان للرئاسة "إن فرنسا تقف الى جانب جميع الذين يكافحون آفة الارهابكما دان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "وحشية" الهجوم.

كذلك دان سفير الولايات المتحدة جون باس "الهجوم الوحشي على مدنيين ابرياء" وقال "إننا متضامنون مع حليفنا تركيا ونتعهد بمواصلة العمل معا بشكل وثيق للتغلب على التهديد الارهابي".

وفي الفاتيكان قال البابا فرنسيس "لنصلي من اجل الضحايا، القتلى والجرحى، ولنطلب نعمة السلام للجميع".

كما اعربت السعودية عن "إدانتها واستنكارها "الشديدين للتفجير الارهابيبحسب وكالة الأنباء الرسمية.

وصدرت إدانات مماثلة عن دول خليجية اخرى بينها الامارات وقطر والبحرين.

حمام دم

وأفاد مسؤول تركي أن حفل الزفاف "كان يجري في الهواء الطلق" وفي حي بوسط غازي عنتاب ذات الكثافة السكانية الكردية، ما يعزز الفرضية الجهادية.

وقد نجا العروسان من التفجير، وقالت العروس بسنة اكدوغان التي تنتابها نوبات اغماء وبكاء منذ المأساة لوكالة أنباء الأندلس "لقد حولوا حفل زفافنا الى حمام دم". واصيبت بجروح طفيفة وغادرت المستشفى الاحد.

وذكرت وكالة الأنباء دوغان أن العروسين يتحدران من منطقة سرت ذات الغالبية الكردية الى الشرق.

واضافت الوكالة أن انتحاريا اختلط بالمدعوين -- بينهم عدد كبير من النساء والاطفال -- قبل تفجير عبوته.

وقال رجل "عندما وصلنا كان هناك كما من القتلى، نحو عشرين... مع تناثر رأس وذراع او يد على الارض".

وقال اخر "انظروا أنها قطع حديد دخلت اجساد اقاربنا، هذه الكرات قتلتهم".

وروت غولسر اتيس التي اصيبت بجروح لصحيفة حرييت أن الهجوم وقع عند نهاية الحفل. وقالت "ك