EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2017

الحكم بالسجن على الرجل العنكبوت في فرنسا

متحف فرنسي

المتحف الحديث في فرنسا

عاقبت محكمة فرنسية بالسجن ثمانية أعوام، اليوم الاثنين..

(باريس رويترز) عاقبت محكمة فرنسية بالسجن ثمانية أعوام، اليوم الاثنين، مجرما يحمل لقب "الرجل العنكبوت" لسرقته خمس لوحات تقدر قيمتها بما يصل إلى 100 مليون يورو (106 ملايين دولار) من متحف في باريس.

وقال فيران توميك (49 عاما) للمحققين إنه اقتحم متحف الفن الحديث في مايو 2010 بنية سرقة أعمال للفنانين فرناند ليجيه وأميديو موديلياني.

وعندما دخل المتحف اكتشف توقف نظام الإنذار فقرر زيادة الغلة بسرقة أعمال للرسامين بابلو بيكاسو وهنري ماتيس وجورج براك، وخلص المحققون إلى أن نظام الإنذار كان معطلا.

وكان توميك أدين في السابق في 14 قضية سرقة مجوهرات وأعمال فنية وعرف عنه رشاقته في تسلق الجدران لاقتحام الشقق وهو سجل منحه لقب الرجل العنكبوت.

وصدر على رجلين آخرين وهما تاجر التحف جين ميشيل كورفي وتاجر الساعات يوناثان بيرن بالسجن سبعة وستة أعوام على الترتيب.

وفرضت المحكمة غرامات قدرها مائتي ألف يورو على توميك و150 ألفا على الرجلين الآخرين.

وأمرت المحكمة الرجال الثلاثة بإعادة قيمة اللوحات وهي 104 ملايين يورو إلى مدينة باريس.

وقال بيرن إنه تخلص من اللوحات، ولم تستعد السلطات أيا منها ويعتقد المحققون إنه لم يعد لها وجود في فرنسا.