EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

إيران قد تدفع ثمن تجربتها الصاروخية الجمعة

صورايخ إيران

طلبت الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية من مجلس الأمن عقد جلسة لمناقشة التجارب الأخيرة التي أجرتها ايران على صواريخ بالستية والتي تعتقد تلك الدول انها تنتهك قرارات الأمم المتحدة.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

إيران قد تدفع ثمن تجربتها الصاروخية الجمعة

(واشنطن - mbc.net) طلبت الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية من مجلس الأمن عقد جلسة لمناقشة التجارب الأخيرة التي أجرتها ايران على صواريخ بالستية والتي تعتقد تلك الدول انها تنتهك قرارات الأمم المتحدة. 

وقدمت واشنطن وباريس ولندن وبرلين الطلب في رسالة بتاريخ أول من أمس الاثنين الى السفير الإسباني رومان اويارزون مارشيسي المكلف هذه القضية داخل المجلس. 

وكانت هذه الدول نفسها وقعت في تموز (يوليو) الماضي اتفاقا نوويا تاريخيا مع طهران لخفض برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات عليها. 

وجاء في الرسالة التي حصلت وكالة "فرانس برس" على نسخة منها ان إطلاق الصواريخ "يزعزع الاستقرار واستفزازي" ويتحدى قرار الأمم المتحدة رقم 2231 الصادر في ام 2015. ويشمل القرار بنود الاتفاق النووي. 

ورغم ان الاتفاق أدى الى رفع معظم العقوبات الدولية المفروضة على ايران، إلا انه ابقى على الحظر على اطلاق ايران للصواريخ البالستية القادرة على حمل رؤوس نووية. 

وجاء في الرسالة المشتركة أن نوعي الصواريخ التي أطلقتها ايران في اذار/مارس (شهاب-3 وقيام-1) "قادرة على حمل رؤوس نووية". 

الا ان إيران تقول أن هذه الصواريخ غير مشمولة بقرار الأمم المتحدة. 

ودعت الدول الأربع الموقعة على الرسالة كذلك مجلس الأمن الى عقد لقاء بصيغة 2231 وهي صيغة أرسيت لمراقبة نشاطات ايران النووية منذ حل لجنة العقوبات السابقة بعد التوصل الى الاتفاق النووي. 

ويقول دبلوماسيون انه من المتوقع ان يتم عقد الاجتماع الجمعة، إلا أنه لا يتوقع اتخاذ اي قرارات حاسمة نظرا لرفض روسيا فرض اية عقوبات جديدة ضد حليفتها ايران. 

وقال دبلوماسي "الهدف هو بعث رسالة الى الايرانيين باننا نراقبهم".  ولم يفلح المجلس في جلسة مغلقة عقدها في 14 اذار (مارس) من التوصل الى اي توافق.