EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

تعليقًا على أحداث مصر وتونس MBC1: مفتي السعودية يدعو المسلمين إلى اليقظة ويحث الحكام على الإصلاح

مفتي المملكة العربية السعودية

مفتي المملكة العربية السعودية

دعا الشيخ عبد الله آل الشيخ مفتي السعودية، المسلمين إلى اليقظة، وألا يكونوا ألعوبةً في يد غيرهم، وألا يمكِّنوا الأعداء منهم؛ وذلك في أول تعليق له على الأحداث التي شهدتها تونس ومصر على مدار الأسابيع القليلة الماضية.

دعا الشيخ عبد الله آل الشيخ مفتي السعودية، المسلمين إلى اليقظة، وألا يكونوا ألعوبةً في يد غيرهم، وألا يمكِّنوا الأعداء منهم؛ وذلك في أول تعليق له على الأحداث التي شهدتها تونس ومصر على مدار الأسابيع القليلة الماضية.

وذكرت نشرة MBC، يوم السبت 5 فبراير/شباط 2011، أن آل الشيخ حث الحكام المسلمين على الإصلاح وتحقيق ما فيه الخير للشعوب الإسلامية؛ حتى لا يتركوا للأعداء منفذًا.

وقال آل الشيخ إن المسلمين لو تأملوا النتائج التي حدثت من هذه الفوضى لرأوا أن ما يطالبون به وما حققوه بالنسبة إلى ما وقع من بلاء يُعَد لا شيء، مؤكدًا أن المطلوب شيء والبلاء والدمار أشياء أخرى.

ودعا المسلمين إلى تقوى الله في أنفسهم، وألا يمكِّنوا العدو من أن يتصرَّف فيهم بإيحاءاته الضالة ودعواته المبطنة التي يظهرون فيها أنهم يدلُّونهم إلى حكم عادل ونافع، وهو في الحقيقة إنما يريد تفريق شمل المسلمين وشحن صدورهم ضد مسؤوليهم؛ ما يُنسي الأمة صالحها.

وابتهل آل الشيخ إلى الله أن يوفق المسلمين إلى فهم الواقع وتدارك الأحوال، وأن يوفق المسؤولين إلى ما فيه خير شعوبهم وأوطانهم.

وشدد آل الشيخ على أن الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، وطالب القادة المسلمين بتقوى الله في أنفسهم، والتبصر لواقع الأمة، والجد والاجتهاد في كل ما يحقق للمواطنين أمنهم ورخاءهم، وتسهيل حياة المواطنين وانتظامها، وأن يكونوا بعيدين عن الفساد، آخذين على أيدي المفسدين مهما كانوا؛ حتى لا يدَعوا للمفسدين والحاقدين والمتربصين أية فرصة.

وأضاف: "ينبغي لحكام الأمة أن يجتهدوا، وألا يعطوا الأعداء فرصةً لاستغلال أي تقصير، وتحويله إلى شعارٍ لنشر الفوضى والبلاءداعيًا الجميع إلى البر والتقوى والبُعد عن الفوضى التي لا خير فيها.