EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2011

MBC1: مسؤول سعودي يؤكد سلامة مياه زمزم وصلاحيتها للاستخدام البشري

أكد أحمد المنصور -المتحدث الرسمي باسم رئاسة شؤون الحرمين الشريفين- أن مياه زمزم نقية وصالحة للاستخدام البشري، وليس هناك ما يدعو للقلق، نافيًا تقرير إعلامي بريطاني قال إنها ملوثة بمادة الزرنيخ.

أكد أحمد المنصور -المتحدث الرسمي باسم رئاسة شؤون الحرمين الشريفين- أن مياه زمزم نقية وصالحة للاستخدام البشري، وليس هناك ما يدعو للقلق، نافيًا تقرير إعلامي بريطاني قال إنها ملوثة بمادة الزرنيخ.

وقالت نشرة MBC1 الأحد 8 مايو/أيار نقلا عن المنصور قوله: "إن فحوصات يومية تجري على مياه زمزم منذ مدة طويلة، للتأكد من صلاحيتها للاستخدام البشري".

وأبدى المسؤول السعودي شكوكه حيال تقارير مختبرات بريطانية أكدت أن مياه زمزم تحوي نسبة مرتفعة من مادة الزرنيخ.

وأوضح المنصوري "لا يمكن التأكد من مصدر المياه التي فحصتها المختبرات البريطانية، لكن ما نستطيع تأكيده أننا نجري فحوصات يومية دقيقة لمياه زمزم، كما يتم تعقيم الحافظات آليًا ويدويًا بشكل يومي".

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي الخميس الماضي: "إن تحليل عينات لعبوات مياه تباع بطريقة غير قانونية للمسلمين في شرق وجنوب لندن، وتعرف تجاريًا باسم "زمزموتنسب إلى مياه زمزم في السعودية، أثبت أنها تحتوي مادة الزرنيخ".

وافتتح خادم الحرمين الشريفين "عبد الله بن عبد العزيز آل سعود" في سبتمبر/أيلول 2010م مشروع سقي زمزم في مكة المكرمة؛ لضمان نقاوة المياه بأحدث الطرق العالمية، إلى جانب تعبئتها وتوزيعها آليًا.

وتبلغ طاقة مصنع التعبئة حوالي 200 ألف عبوة يوميًا، وبلغت تكلفة المشروع 186 مليون دولار.