EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

MBC 1: فلسطيني يهب أرضه لأموات وطنه حتى لا تتحول إلى مستوطنات

"جميل العدم" يتبرع بأرضه لمنع مصادرتها

"جميل العدم" يتبرع بأرضه لمنع مصادرتها

في محاولة لكسر قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بضم بلدة "بيت أولا" جنوب الضفة الغربية إلى الجدار الفاصل؛ تبرع أحد المواطنين الفلسطينيين بجزء من أرضه المهددة بالمصادرة لإقامة مقبرة عامة.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2010

MBC 1: فلسطيني يهب أرضه لأموات وطنه حتى لا تتحول إلى مستوطنات

في محاولة لكسر قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بضم بلدة "بيت أولا" جنوب الضفة الغربية إلى الجدار الفاصل؛ تبرع أحد المواطنين الفلسطينيين بجزء من أرضه المهددة بالمصادرة لإقامة مقبرة عامة.

وقال جميل العدم، المواطن الفلسطيني المتبرع بالأرض: إنه اتخذ قراره بتحويل أرضه كمقبرة عامة؛ لحمايتها من المستوطنات التي تقيمها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية.

وتابع: "أن تذهب أرضي لأموات الفلسطينيين خير من أن تذهب لأحياء اليهود".

وكانت نشرة الجمعة 17 ديسمبر/كانون الأول 2010، قد أشارت إلى أن سلطات الاحتلال تعتزم مصادرة عدد من أراضي قرية "بيت أولا" الفلسطينية لضمها للجدار العازل، بحجة أنها أراضٍ لغائبين، وبالتالي تصبح ملكا للسلطات الإسرائيلية.

من جانبه؛ أوضح عيسى العملة -رئيس اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار العازل الإسرائيلي- أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقوم باستمرار بحملات طرد، ومضايقات لمزارعين من أراضي قرية "بيت أولا" لكي تصادر أراضيهم.

وتشكل التوسعات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الجدار العازل مصدر قلق بالنسبة لأهالي القرية.

من ناحية أخرى؛ أشار جمال العدم -عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار- إلى أن تواجد الأهالي المكثف في القرية يهدف إلى التصدي للمحاولات الإسرائيلية لمصادرة أراضيهم، أو ضمها إلى الجدار العازل.

وينظر خبراء سياسيون إلى الجدار العازل الإسرائيلي كتأثير خطير على الحلم الفلسطيني لإقامة دولة مستقلة، خاصة وأن سلطات الاحتلال تقوم من حين لآخر بمصادرة دونمات واسعة من أراض فلسطينية لهذا الغرض.

وذكرت إحصائيات شبه رسمية أن مساحة الأراضي المصادرة من أملاك السلطة الوطنية الفلسطينية بلغت حتى الآن حوالي 40960 دونما، تركز معظمها في محافظة جنين، بينما بلغت مساحة الأراضي المصادرة من الأملاك الخاصة حوالي 124323 دونما، أغلبها يقع في محافظة القدس.

ولوحظ أن أغلب الأراضي المصادرة مزروعة بالزيتون، وقدرت مساحتها بحوالي 62623 دونما، تليها المحاصيل الحقلية 18522 دونما، ثم المراعي 9800 دونما، ثم الحمضيات 8008 دونما.

يُذكر أن الجدار العازل أو الجدار الفاصل الإسرائيلي بدأ بناؤه في 2002 إبان انتفاضة الأقصى، وهو عبارة عن حاجز طويل تبنيه سلطات الاحتلال في الضفة الغربية قرب الخط الأخضر لمنع دخول سكان الضفة الغربية الفلسطينيين لإسرائيل والمستوطنات الإسرائيلية القريبة من الخط الأخضر.

ويتشكل هذا الحاجز من سياجات وطرق، ومؤخرًا تم نصب أسوار بكثافة في منطقة المثلث أو منطقة القدس بدلا من السياجات.