EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2011

تعد الأولى منذ الانسحاب العسكري الأمريكي 65 قتيلاً و185 مصابًا في سلسلة تفجيرات بالعراق

مقتل 65 عراقيا بتفجيرات

سلسة تفجيرات بالعراق

مقتل 65 عراقيا واصابة 185 آخرين في سلسلة تفجيرات تعد الأولى من نوعها منذ الانسحاب الأمريكي من البلاد

قتل 65 عراقيًا وأصيب نحو 185 آخرين في سلسلة تفجيرات بلغت اثنا عشر تفجيرًا، تلتها ثلاثة انفجارات أخرى هذا المساء، تعد الأولى من نوعها منذ الانسحاب العسكري الأمريكي من البلاد يوم الأحد الماضي.

وأشار تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول2011،  إلى أن خمسة قتلى من الضحايا من عائلة واحدة في مدينة بعقوبة.

وفي سياق متصل، قررت رئاسة البرلمان العراقي عقد اجتماع طارئ لقادة الكتل السياسية يوم غد الجمعة لتدارك الوضع الأمني والسياسي في البلاد.

من جانبه، أصدر رئيس الوزراء نوري المالكي بيانًا ربط فيه بين التفجيرات والتطورات السياسية، معتبرًا أن توقيت هذه الجرائم واختيار أماكنها يؤكد الطبيعة السياسية للأهداف التي يسعى هؤلاء لتحقيقها وفق تعبيره.

وفي تصريحات هاتفية لـMBC  أكد طه اللهيبي -النائب السابق في البرلمان العراقي، وعضو القائمة العراقية حاليًا- أن الساحة العراقية لا تزال ساحة تصفيات بين النظام الإيراني من جانب وبين الإدارة الأمريكية من جهة أخرى.

وحمَّل اللهيبي رئيسَ الحكومة العراقية نوري المالكي مسؤوليةَ الأحداث؛ باعتباره مسئولًا عن الأجهزة الأمنية، مشيرًا إلى أن الأجهزة الأمنية العراقية قاصرة عن ضبط الأمن؛ بسبب سياسات الاحتلال الأمريكي وإبعاد القيادات الأمنية التي تتمتع بالكفاءة.