EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2010

400 قتيل في زلزال تشيلي.. واليابان تحذر من تسونامي

تعرضت العاصمة التشيلية سانتياجو لهزة ارتدادية بعد يوم من زلزال قوي يعد أحد أقوى زلازل العالم خلال قرن، أسفر عن مقتل أكثر من 400 شخص على الأقل، فيما حذرت اليابان من وقوع موجات مد بحرية عالية "تسونامي" وذلك للمرة الأولى منذ 17 عاما.
ووفقا لما ذكره خوسيه بوموهور -الوكالة الوطنية التشيلية للطوارئ- فإن حالات الوفاة

  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2010

400 قتيل في زلزال تشيلي.. واليابان تحذر من تسونامي

تعرضت العاصمة التشيلية سانتياجو لهزة ارتدادية بعد يوم من زلزال قوي يعد أحد أقوى زلازل العالم خلال قرن، أسفر عن مقتل أكثر من 400 شخص على الأقل، فيما حذرت اليابان من وقوع موجات مد بحرية عالية "تسونامي" وذلك للمرة الأولى منذ 17 عاما.

ووفقا لما ذكره خوسيه بوموهور -الوكالة الوطنية التشيلية للطوارئ- فإن حالات الوفاة المؤكدة تبلغ 300 حالة، غير أن وكالات الأنباء أشارت من جهتها إلى زيادة أرقام الضحايا لتسجل نحو 400 حالة.

وقد دمر الزلزال وألحق أضرارا بنحو مليون ونصف المليون منزل، كما ألحق أضرارا بالطرق وتسبب في انهيار جسور، فيما يشكل تحديا صعبا يتعلق بإعادة البناء أمام الرئيس المنتخب سيباستيان بينيرا، الذي يتولى منصبه خلال أسبوعين.

وفي بلدة كونسيبثيون -تبعد 500 كيلومتر إلى الجنوب من العاصمة سانتياجو- يخشى مقتل زهاء 60 شخصا سحقا تحت أنقاض مبنى سكني منهار، وقد وعرضت نشرة أخبار MBC1 مساء الأحد الـ28 من فبراير/شباط صورا لكونستيثيون ظهرت فيها منازل دمرها الزلزال، وموجة المد التي جرفت زوارق كبيرة للصيد إلى البر وتسببت في قلب سيارات.

وقد لاحقت قوات الأمن بعض السكان الذين كانوا يحاولون سرقة بعض المتاجر والمنازل وألقت القبض على أكثرهم، إلا أن تلك القوات لم تستطع السيطرة تماما على الأوضاع بعد الحديث عن أن ما يقرب من مليون ونصف المليون شخص باتوا دون مأوى.

على جانب آخر ضربت أمواج مد يصل ارتفاعها إلى 1.5 متر مناطق مترامية مطلة على المحيط الهادي من أقصى الشرق الروسي والياباني إلى جزر تشاثام النائية في نيوزيلندا.

وأمرت السلطات مئات الآلاف من السكان في اليابان ونيوزيلندا والفلبين وجزيرة كامتشاتكا الروسية بإخلاء منازلهم بعد الزلزال، الذي يعد أحد أقوى زلازل العالم خلال قرن، ولم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية اليابانية إن هذا أول تحذير كبير من أمواج المد في اليابان منذ 17 عاما، والرابع فقط منذ عام 1952، وفي روسيا ذكرت متحدثة باسم وزارة الطوارئ أن التحذير من وقوع أمواج مد عاتية في جزيرة كامتشاتكا بأقصى الشرق الروسي رفع بعدما لم تسبب سلسلة من الأمواج الصغيرة أضرارا على ما يبدو.

وضربت أمواج مد شواطئ في شرق أستراليا دون ورود تقارير أولية عن وقوع أضرار، وأصدرت أستراليا تحذيرا من وقوع أمواج مد لأغلب المناطق الواقعة على ساحلها الشرقي، والأجزاء الشرقية من ولاية تسمانيا، لكن السلطات قالت إنه لا توجد مخاوف من غرق مساحات كبيرة من الأراضي بسبب أمواج المد.