EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2011

10 قتلى وعشرات الجرحى.. حصيلة "جمعة الشهداء" في سوريا

مظاهرات

مظاهرات

أفاد شهود عيان أن 9 متظاهرين على الأقل قتلوا وجرح العشرات، برصاص قوات الأمن السورية في ضاحية دوما في دمشق، فضلا عن مقتل متظاهر آخر في درعا، خلال الأحداث التي جرت يوم الجمعة 1 إبريل/نيسان 2011م، التي سماها المتظاهرون "جمعة الشهداء".

أفاد شهود عيان أن 9 متظاهرين على الأقل قتلوا وجرح العشرات، برصاص قوات الأمن السورية في ضاحية دوما في دمشق، فضلا عن مقتل متظاهر آخر في درعا، خلال الأحداث التي جرت يوم الجمعة 1 إبريل/نيسان 2011م، التي سماها المتظاهرون "جمعة الشهداء".

ونقلت نشرة MBC1 عن شهود عيان آخرين قولهم إن قوات الأمن السورية وموالين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، اعتدوا على محتجين بالعصي أثناء مغادرتهم مسجد الرفاعي في حي كفر سوسة في دمشق بعد صلاة الجمعة.

وأشارت مصادر صحفية إلى أن ستة محتجين على الأقل اعتقلوا، وأن عشرات أوسعوا ضربًا لدى خروجهم من المسجد.

وفي دوما، قام المتظاهرون بإلقاء الحجارة على قوات الأمن التي ردت بإطلاق النار عليهم، بعد خروج أكثر من ثلاثة آلاف شخص من عدة مساجد للتظاهر بعد صلاة الجمعة؛ حيث قامت قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريقهم قبل إطلاق النار.

وفي السياق نفسه، خرجت مظاهرات في عدة مدن سورية خاصة في مدينة درعا، التي انطلقت منها الاحتجاجات المطالبة بالحرية، وسط تواجد كثيف لقوات الأمن.

وذكر نشطاء على موقع "فيس بوك" أن قوات الأمن منعت المتظاهرين الذين خرجوا من الجامع العمري في اتجاه وسط البلد من التقدم، وألقت عليهم القنابل المسيلة للدموع، ما أصاب عددًا منهم بالاختناق، مؤكدين على أن هناك عددًا من المتظاهرين لا يزالون معتصمين أمام مبنى المحاكم الحكومية في ساحة المحطة بدرعا الواقعة جنوب سوريا.