EN
  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2009

"شريان الحياة" تتجه إلى اللاذقية في رحلة الدخول إلى "غزة"

وصلت إلى سوريا قافلة "شريان الحياة 3" التي تنقل مساعدات إنسانية وطبية للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، وذلك بعد أن طلبت السلطات المصرية

  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2009

"شريان الحياة" تتجه إلى اللاذقية في رحلة الدخول إلى "غزة"

وصلت إلى سوريا قافلة "شريان الحياة 3" التي تنقل مساعدات إنسانية وطبية للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، وذلك بعد أن طلبت السلطات المصرية الدخول عبر ميناء العريش المصري على البحر الأبيض المتوسط.

رحلة طويلة تقطعها القافلة يوما بعد يوم، حتى توقف النبض في شريانها، بعد رفض الحكومة المصرية دخول قافلة المساعدات الإنسانية بقرار سياسي صارم عبر ميناء نويبع المصري، وإكمال طريقها الذي توقف على شط العقبة.

في تصريح لنشرة أخبار التاسعة على MBC1 يوم الثلاثاء 29 من ديسمبر/كانون الأول قال النائب البريطاني جورج جلاوي "إنه من المؤسف جدًّا أن تبذر كل هذه الأموال، من أجل الانتقال عبر البحر من اللاذقية أو طرسوس" للصول إلى ميناء العريش المصري.

هذا وقد دفع رفض شريان الحياة القائمين عليها للعودة إلى أدراجهم مرة أخرى؛ حيث كانت قبل أيام في سوريا، عساها أن تتمكن من دخول ميناء العريش الذي وضعته الحكومة المصرية شرطا لإكمال الرحلة، رغم أنها كانت على بعد 6 ساعات تفصلها عن غزة، لتبدأ عدّ الأيام من جديد في رحلة لا بد منها، مهما زاد الوقت وتراكمت عليها التكاليف.

من جانبه أوضح زاهر بربراوي -الناطق باسم القافلةأن الحكومة المصرية فهمت خطأ طبيعة ومهمة القافلة، واعتبرت أن القائمين عليها جاؤوا لمحاربتها، وهو أمر غير صحيح، مضيفا أن شريان الحياة -ومنذ البداية- طلبت مساعدة السلطات المصرية بهدف الوصول إلى غزة.

هذا وبين المنع وقطع المسافات الطويلة، أطبق حزن كبير على شريان الحياة وكل من فيها من عرب وأجانب، جمعتهم الإنسانية من أجل قضية ستبقى هاجسا ويبقى النبض فيها حتى وصولها لغزة، مهما كانت الحواجز ومهما طال المنع.