EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2009

"سوق الحرية" اعتصام سياسي مفتوح في اليمن

على مقربة من البرلمان اليمني، وفي مواجهة مبنى الحكومة اليمنية في العاصمة صنعاء، تمتد ساحة أطلق عليها العامة اسم الحرية، تحولت إلى ما يشبه سوقا شعبية، لكن معروضاته من نوع آخر.

على مقربة من البرلمان اليمني، وفي مواجهة مبنى الحكومة اليمنية في العاصمة صنعاء، تمتد ساحة أطلق عليها العامة اسم الحرية، تحولت إلى ما يشبه سوقا شعبية، لكن معروضاته من نوع آخر.

فالساحة تكتظ يوم الثلاثاء من كل أسبوع بالمئات من المعتصمين الباحثين عن العدالة، يثيرون بعض القضايا الحقوقية، مثل قضية الطبيب درهم القدسي، التي مر عليها ما يقرب من عام دون الاستجابة لتسليم القتلة إلى العدالة.

وفي معرض تعليقه على تكرار الحشود كل ثلاثاء يقول سلطان العتواني -الأمين العام للتنظيم الناصري لنشرة أخبار التاسعة على قناة MBC1-: "هؤلاء الناس الذين يعرضون مظالمهم بحاجه إلى دولة وليس شكليات دولة".

وضمت الساحة هذا الأسبوع قضايا جديدة تصدرها اعتصام "أبناء صبر" وعلى طول الساحة تمتد أوامر وأحكام ومعاملات لمعتصم وحيد، أفنى ما يقرب من نصف عمره في البحث عن العدالة.

ويقول أحمد ناجي سعيد، أحد المعتصمين لعبد السميع محمد -مراسل MBC في صنعاء-: "قضيتي أرض صادرتها الدولة مني منذ 26 عاما دون سبب".

وتتعدد القضايا والمظالم في ساحة الحرية وتتوزع الشعارات المرفوعة على اللافتات بين مطالب بالاقتصاص من قتلة، والإفراج عن معتقلين وإطلاق مختطفين وقضايا أخرى تنشد جميعها العدالة والمساواة.

وفي هذا السياق يقول عبد الحميد سلطان -الناشط في حقوق الإنسان-: "هناك متهمون وهناك فارون من وجه العدالة، وبالتالي المجتمع الديمقراطي ليس لديه سوى التعبير بالطرق السلمية.

ويعكس المشهد في ساحة الحرية مستوى تردي الأوضاع والقصور في أداء القضاء وأجهزته الأمنية والاختلال في ميزان العدالة.

ويعيش اليمن حالة احتقان داخلي متزايد؛ حيث تشهد المحافظات الجنوبية مظاهرات شبه يومية، منذ 21 يونيو/حزيران الماضي، عندما أعلن رئيس اليمن الجنوبي السابق علي سالم البيض ما أسماه بفك الارتباط بين الشمال والجنوب.

كما تشهد محافظة صعدة مواجهات بين المتمردين الحوثيين وقوات الأمن، أسفرت عن آلاف القتلى.

ويطعن المتمردون الحوثيون في شرعية النظام اليمني، ويدعون إلى عودة الإمامة الزيدية التي أطاحت بها القوات الجمهورية في انقلاب العام 1962. ومعاقل التمرد الزيدي هي المناطق المحيطة بمحافظة صعدة شمال غرب اليمن، المتاخمة للسعودية.