EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2009

يهود متطرفون يهاجمون أطفالا فلسطينيين

اعتاد عدد من المستوطنين اليهود المتطرفين الاعتداء على الأطفال الفلسطينيين لمحاولة إرهابهم في أثناء ذهابهم إلى المدرسة والعودة إلى بيوتهم، في إحدى القرى القريبة من مدينة الخليل.

اعتاد عدد من المستوطنين اليهود المتطرفين الاعتداء على الأطفال الفلسطينيين لمحاولة إرهابهم في أثناء ذهابهم إلى المدرسة والعودة إلى بيوتهم، في إحدى القرى القريبة من مدينة الخليل.

وذكر هشام أبو سمية -مراسل نشرة MBC اليوم الاثنين، الـ23 من نوفمبر/تشرين الثاني 2009- أن مركز بتسيلم الإسرائيلي لحقوق الإنسان التقط عددا من الصور التي تشير إلى استمرار اعتداء هؤلاء المتطرفين على الأطفال الفلسطينيين، وأن شرطة الاحتلال فشلت في منع هذه الاعتداءات، فضلا عن عدم قدرتها على اعتقالهم.

وأشار إلى أنه بعد هذا العجز قررت شرطة الاحتلال تسيير دورية أمنية لحماية هؤلاء الأطفال ولكن لمسافة قصيرة جدا من الطريق الطويل والوعر، الذي يسلكونه يوميا وسط الخوف من هجمات المستوطنين التي تتكرر يوميا.

ويبدو أن محاولات المستوطنين اليهود بإرهاب الأطفال الفلسطينيين ليست المشكلة الوحيدة التي تواجه العائلات الفلسطينية في هذه المدينة؛ حيث يعيش هؤلاء الأطفال وعائلاتهم في وضع سيئ للغاية، حيث لا يتوفر ماء أو كهرباء أو وسائل مواصلات أو اتصالات ولا خدمات صحية، بينما يعيش المتطرفون اليهود والمستوطنون في وضع أقرب إلى الخيال.

يذكر أن مدينة الخليل مدينة فلسطينية تقع إلى الجنوب من القدس في الضفة الغربية، وتبعد عن القدس حوالي 35 كم، وتعتبر أكبر المدن الفلسطينية من حيث عدد السكان والمساحة، وهي مركز محافظة الخليل.

وسميت بمدينة الخليل نسبة إلى نبي الله إبراهيم عليه السلام؛ حيث يعتقد أنه سكن مدينة الخليل في منطقة الحرم الإبراهيمي، ويبلغ عدد سكانها نحو 500,000 نسمة، ويتبع لمدينة الخليل أكثر من 100 قرية وبلدة فلسطينية، وأكبر تجمع لسكان الخليل هو بمدينة الخليل، ويسكنها حسب إحصائية 2009 أكثر من 258468 نسمة.