EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2010

وصفتها بالخطيرة.. واشنطن تحذر حلفاءها من دفعة ثالثة لوثائق لويكيلكس

وثائق ويكيليكس الثالثة أكبر 7 مرات من نظيرتيها حول حرب العراق

وثائق ويكيليكس الثالثة أكبر 7 مرات من نظيرتيها حول حرب العراق

حذرت الولايات المتحدة عددا من حلفائها من وثائق جديدة يعتزم موقع ويكيليكس الكشف عنها في الأيام المقبلة، موضحة أن هذه المعلومات المربكة التي قد يكشف عنها الموقع يمكن أن تؤثر على العلاقات الأمريكية الحساسة مع كثير من دول العالم، بينها روسيا وإسرائيل وتركيا.

حذرت الولايات المتحدة عددا من حلفائها من وثائق جديدة يعتزم موقع ويكيليكس الكشف عنها في الأيام المقبلة، موضحة أن هذه المعلومات المربكة التي قد يكشف عنها الموقع يمكن أن تؤثر على العلاقات الأمريكية الحساسة مع كثير من دول العالم، بينها روسيا وإسرائيل وتركيا.

وذكرت نشرة السبت 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 أن موقع ويكيليكس يعتزم الكشف عن دفعة ثالثة من الوثائق التي يمتلكها، والتي وصفتها واشنطن بأنها قد تتسبب في حرج كبير لحكومات وسياسيين ودول وردت الإشارة إليهم في هذه الوثائق.

ووصف رئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية -الأميرال مايكل مولن- الوثائق بالخطيرة جدا، ودعا الموقع إلى عدم نشر هذه الوثائق، التي هي في أصلها عبارة عن مذكرات داخلية تفتقد للدبلوماسية التي يتسم بها الدبلوماسيين في العالم، وهي أكبر 7 مرات من وثائق حرب العراق.

وتتضمن الوثائق تقارير سرية أرسلتها سفارة الولايات المتحدة إلى إسرائيل، تتضمن رسائل ولقاءات مع مسؤولين مذكورة أسماؤهم، تطال أيضا السلطة الفلسطينية، وتتضمن الوثائق أيضا توصيفات أمريكية وصفت بالمزعجة للوضع السياسي الروسي ولقادة الكريملين، وقد تسئ إلى موسكو تسبب توتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا.

كما أن التسريبات الجديدة ستتناول بشكل خاص مساعدة تركية لمقاتلي القاعدة في العراق ودعما أمريكيا للمتمردين الأكراد في شمال العراق.

وفي العراق، اعتبر السفير الأمريكي جيمس جيفري إضافة وثائق سرية إلى تلك التي نشرت أمرا سيئا للغاية ويشكل عقبة للدبلوماسية في بلاد الرافدين.

يذكر أن موقع ويكيليكس الذي أسسه الأسترالي جوليان أسانج، قد كشف في وقت سابق عن دفعتين من الوثائق التي يمتلكها، والتي احتوت على تقارير عن حوادث كتبها جنود أميركيون في الفترة من 2004 وحتى 2009، كما ألقت الضوء على الحربين في أفغانستان والعراق وما تعلق بهما بكثير من الأسرار والإخفاقات والجرائم.