EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2014

وزير الحرس الوطني يؤكد اهتمام خادم الحرمين بإنهاء ملف البدون

الملك عبدالله بن عبدالعزيز

خادم الحرمين الشريفين

أكد الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز - وزير الحرس الوطني - اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز شخصيا بإنهاء ملف البدون.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2014

وزير الحرس الوطني يؤكد اهتمام خادم الحرمين بإنهاء ملف البدون

أكد الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز - وزير الحرس الوطني - اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز شخصيا بإنهاء ملف البدون.

وأضاف الأمير متعب - وفقا لما ذكرته نشرة MBC الثلاثاء 17 يونيو/حزيران 2014 أن أزمتي الخليج الثانية وإرهاب القاعدة اللتين واجهتهما المملكة في تسعينيات القرن الماضي وأوائل العقد الأول من الألفية الجديدة، كانتا خير شاهد على التضحيات التي قدمها "البدون" لهذه الأرض.

وقال الأمير متعب: "لقد فقدنا في حرب الخليج وفي الحرب على الإرهاب أشخاصا من "البدون".. حاربوا عن الوطن.. وماتوا من أجلهمشددا على دعمه لإنهاء الأمور التنظيمية كافة الخاصة بهذه الفئة.

وكانت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان قد حذرت من تزايد أعداد "البدون" دون اتخاذ ما يلزم من إجراءات لتسوية ملفهم، مضيفة أن أعداد الأسر التي لا تحمل هوية وطنية أو ينتمون لجنسية معينة تقدر بنحو 3 آلاف أسرة.

وتشير الجمعية إلى أن أكثر من 2500 أسرة تقدمت للجنة المركزية التابعة للأحوال المدنية، لتعديل اسم جد أو اسم الشخص أو اسم فخذ القبيلة، ولازالت معلقة ومتضررة بسبب إيقاف سجلاتها المدنية.

وتؤكد الجمعية أن مشكلة البدون تعد من القضايا الحقوقية المهمة التي تتعلق بوزارة الداخلية تحديداً، كون حرمان الكثير من حقهم في الهوية، يعد في مقدمة الحقوق المدنية، مبينة أنها استمرت في تلقي شكاوى من أشخاص بلا هوية أو لديهم هويات موقتة أو أشخاص سحبت هويتهم لأسباب مختلفة.

ومن خلال متابعة الجمعية لهذه القضية اتضح بحسب تقريرها، أنها كبيرة من حيث الحجم ومعقدة في تصنيفها وتتطلب معالجة سريعة من أجل ضمان تمتع هؤلاء الأشخاص، ومن يعولون بحقوقهم الكاملة وكذلك الحيلولة دون تجذرها، بما يترتب عليها من انتهاكات حقوقية وإشكالات أمنية واجتماعية أخرى.