EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2012

وجدي غنيم يثير الجدل في تونس بعد دعوته لختان الإناث

آمنة منيف

الناشطة التونسية آمنة منيف تحذر من زيارات الإسلاميين لتونس

ردود فعل تونسية غاضبة حيال زيارة الداعية وجدي غنيم بعد دعوته لختان الإناث، الأمر الذي اعتبره البعض تهديدا لكرامة المرأة.

  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2012

وجدي غنيم يثير الجدل في تونس بعد دعوته لختان الإناث

أبدى عدد من التونسيين تحفظهم على الزيارات التي قام بها عدد من الدعاة الإسلاميين لإلقاء محاضرات أو المشاركة في مؤتمرات تونسية نظرا للقضايا والموضوعات التي يطرحونها في هذه الندوات.

وذكرت نشرة أخبار MBC الأربعاء 15 فبراير/شباط أن الموضوعات التي يناقشها هؤلاء الدعاة أثارت مخاوف شرائح كبيرة من المجتمع التونسي، خاصة قضية ختان الإناث، التي طرحها الشيخ وجدي غنيم الداعية المصري -الذي زار تونس السبت الماضي- وقام بإلقاء عدد من المحاضرات في مدينتي سوسة والمهدية.

وقد اعتبر عدد من التونسيين أن هذه المحاضرات تمثل دعوة لبث الفتنة وتشويه الجسد، حيث قالت بشرى بلحاج حميدة -الناشطة الحقوقية التونسية- إن هناك بعض الأشخاص لديهم مصلحة بدعم العنف الجسدي ضد الفتيات لأن ختان الإناث لا علاقة له بالإسلام، وهي محرمة في عدد من المجتمعات بما فيها مصر التي ينتمي إليها غنيم.

 أما آمنة منيف -رئيسة حركة كلنا تونس- فأكدت أن هناك بعض الجهات لها أجندات خاصة من مصلحتها انتشار مثل هذه الأفكار في تونس، واستنكرت صمت الحكومة التونسية حيال هذه الزيارات.

في حين أكد جوهر مبارك -ممثل حركة دستورنا- أنه من المهم ألا تكون هذه الدعوات مناورة سياسية تهدف إلى الدفع بالحوار الوطني في مرحلة التحول الديمقراطي إلى خانة الحوار حول الهوية وحول الإسلام والتكفير والكفر وغيرها.