EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2011

انتقادات دولية لطوكيو بسبب المفاعلات هزة جديدة تضرب اليابان.. ولا خوف من تسونامي جديد

رفعت السلطات اليابانية التحذير من موجات مد عالية على ساحل شمال شرق البلاد، بعدما كانت قد حذرت منها إثر زلزال ضرب منطقة نياجي.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2011

انتقادات دولية لطوكيو بسبب المفاعلات هزة جديدة تضرب اليابان.. ولا خوف من تسونامي جديد

رفعت السلطات اليابانية التحذير من موجات مد عالية على ساحل شمال شرق البلاد، بعدما كانت قد حذرت منها إثر زلزال ضرب منطقة نياجي.

وكانت هزة جديدة قوتها 7.4 درجات على مقياس ريختر ضربت اليابان، وكان مركزها في المحيط الهادئ على بعد حوالي 40 كيلومترًا من السواحل الشمالية الشرقية للبلاد.

وأعلنت السلطات أنه لم يرصد أي وضع غير عادي في محطة "فوكاشيما" النووية بعد زلزال يوم الخميس.

وقال نجيب الخش -مراسل نشرة أخبار التاسعة على MBC1 في اليابان الخميس 7 إبريل/نيسان 2011م- إن زلزال اليوم كان قويا بشكل يماثل الزلزال الذي سبب تسونامي، ولكن الزلزال الجاري لم يؤدِ لحسن الحظ إلى تسونامي جديد، غير أن الاهتزازات كانت قريبة للهزة التي حصلت قريبا، حيث أدت إلى انقطاع الكهرباء عن مناطق كبيرة وبعض الإصابات الطفيفة دون حدوث وفيات.

من ناحية أخرى قال خبراء إن المفاعل النووي لم يتأثر كثيرًا بالهزة، ولكن هناك أمورًا خطيرة تحدث في مفاعلات أخرى، والمشكلة في غياب المعلومات من الحكومة اليابانية.

وتسببت الهزة بقطع الكهرباء عن خطين من أصل ثلاثة خطوط لتغذية كهرباء مفاعل نياجي النووي، وعندما تقطع الكهرباء عن مفاعل، فإن عملية التبريد ستتأثر، وهذه مشكلة تماثل المشكلة الحادثة في فوكوشيما، ولكن يبدو أن الخط الثالث كافٍ بشكل مبدئي لعمليات التبريد، ولكن الحقيقة سيتسبب في زيادة الانتقاد الدولي لتعامل اليابان مع هذا الموضوع خاصة المفاعل الموجود في منطقة نياجي، تم فتحه أمام 300 شخص من ضحايا التسونامي؛ ليلجأوا به.