EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

الأردن فضَّلت حل الأزمة داخل البيت العربي نصر الله يتهم واشنطن بمحاولة تدمير سوريا ويحذر من المساس بحزب الله

حسن نصر الله

نصر الله يخطب في أنصاره

تصريحات خارجية تشعل الأزمة السورية، بعضها مع الأسد ومعظمها ضده، والأردن تدعو إلى استيعاب المشكلة عربيا.

في ظهور نادر، التقى أمين عام حزب الله اللبناني الشيخ حسن نصر الله، الحشودَ المشاركة في احتفالية عاشوراء، في الضاحية الجنوبية ببيروت.

 نصر الله قال -وفق أخبار MBC الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون أول- إن هناك من يسعى إلى تدمير سوريا لتعويض خسائره في المنطقة، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، منتقدا المجلس الانتقالي السوري الذي دعا إلى مقاطعة إيران.

 وشدد أن حزب الله يزداد تسليحا يوما بعد يوم، مطالبا ممن وصفهم بالمتآمرين بعدم الرهان على متغيرات المنطقة لإسقاط سلاح حزب الله.

 وفي الملف السوري أيضا، قال وزير خارجية الأردن ناصر جودة إن بلاده تؤيد حل الأزمة في الإطار العربي، بما يضمن سلامة سوريا ووحدتها، مؤكدا على حرص بلاده على عدم التدخل في الشأن السوري الداخلي.

 وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون -من جهتها- دعت إلى ضمان حماية الأقليات والأعراق والنساء في سوريا، بعد الأسد، وذلك خلال لقائها بمعارضين سوريين.

وفي موازاة ذلك، نقلت صحيفة الحياة اللندنية الثلاثاء، عن وزراء عرب أنهم أبلغوا أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي أن شروط دمشق غير منطقية وتهدف إلى استنزاف الوقت.