EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

نشرة MBC: القذافي يرفض التنحي لأنه ليس رئيسا.. ويلوح بإعدام الثوار

أكد الزعيم الليبي "معمر القذافي" -في خطاب ألقاه مساء الثلاثاء- أنه لن يغادر ليبيا وأنه سيموت فيها، مضيفا أنه لا منصب له حتى يتنحى عنه، وقال: "أنا أرفع من المناصب، التي يتقلدها الرؤساء أنا مقاتل، مجاهد، مناضل".

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

نشرة MBC: القذافي يرفض التنحي لأنه ليس رئيسا.. ويلوح بإعدام الثوار

أكد الزعيم الليبي "معمر القذافي" -في خطاب ألقاه مساء الثلاثاء- أنه لن يغادر ليبيا وأنه سيموت فيها، مضيفا أنه لا منصب له حتى يتنحى عنه، وقال: "أنا أرفع من المناصب، التي يتقلدها الرؤساء أنا مقاتل، مجاهد، مناضل".

وذكرت نشرة نشرة أخبار MBC ليوم الثلاثاء 22 فبراير/شباط أن القذافي وصف المحتجين خلال خطابه، بمجموعة من الجرذان والإرهابيين، وأنهم يستحقون الإعدام وفقا للقانون.

وقال القذافي إنه سيدعو الشعب إلى تطهير ليبيا بيتا بيتا ما لم يستسلم المحتجون في الشوارع، وأضاف أنه لم يستخدم القوة بعد ضد المحتجين، متوعدا إياهم بسحقهم.

وكانت طرابلس وفقا لتقرير، قد أصبحت ساحة حرب ومجزرة، استعان فيها النظام الليبي بأنواع الأسلحة جميعها من طائرات حربية ومروحيات عسكرية ومدفعية ثقيلة في مواجهة مدنيين.

وأثارت أعمال القمع التي يمارسها النظام الليبي ضد المتظاهرين غضب دول العالم، وهو ما أشار إليه السفير الألماني خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، في نيويورك الثلاثاء، مؤكدا على ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة، آملا في أن يخرج شيء من المجلس بهدف حماية الشعب الليبي.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يبحث فيها مجلس الأمن الدولي الوضع السائد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من جانبه، دعا "عمرو موسى" -الأمين العام لجامعة الدول العربية- إلى وقف أعمال العنف في ليبيا، مؤكدا أن مطالب الشعوب العربية في الإصلاح والتغيير أمر مشروع، ومطالبا بحقن الدماء في ليبيا.

وعقد في القاهرة حاليا اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين لمناقشة الانتفاضة الشعبية الليبية ضد الزعيم معمر لقذافي.