EN
  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2010

مواجهات عنيفة في حي سلوان بعد مقتل فلسطيني على يد مستوطن

اندلعت مواجهات عنيفة اليوم بين مئات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد مقتل فلسطيني برصاص مستوطنين يهودي في حي سلوان داخل المدينة المقدسة.

  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2010

مواجهات عنيفة في حي سلوان بعد مقتل فلسطيني على يد مستوطن

اندلعت مواجهات عنيفة اليوم بين مئات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد مقتل فلسطيني برصاص مستوطنين يهودي في حي سلوان داخل المدينة المقدسة.

من جانبها، حملت الحكومة الفلسطينية سلطات الاحتلال مسؤولية الجريمة، وطالبتها بوقف حصارها العسكري ولجم قوات الجيش والمستوطنين ووقف اعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين في حي سلوان والمدينة المقدسة.

وذكرت نشرة اليوم الأربعاء 22 من سبتمبر/أيلول 2010 أن المدينة المقدسة شهدت اليوم تشييع جنازة المواطن الفلسطيني، بينما حشدت قوات الاحتلال الإسرائيلي قواتها داخل الحي، في وقت تستمر فيه الهجمة الاستيطانية على حي سلوان.

وأضاف شهود عيان أن المستوطنين "يعربدون" في شوارع الحي ويعتدون على المواطنين الفلسطينيين، الذين اعتبروا ممارسات المستوطنين تأتي بالتنسيق مع السلطات الإسرائيلية في محاولة لجر الشارع الفلسطيني إلى مواجهات غير محسوبة، تمنح الاحتلال وسيلة للخروج من الضغوط الدولية الخاصة بطلبات تجميد الاستيطان.

من جانبها، أشارت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية إلى أن شركات الحراسة الخاصة بحماية المستوطنين تحولت إلى ما يشبه ميليشيات مسلحة خاصة بالمستوطنين تعمل تحت حماية شرطة الاحتلال.

ويعتبر اليهود حي سلوان "مدينة داود التاريخيةوهو جزء مما تطالب دولة الاحتلال بضمه إلى ما تسميه "الحوض المقدس".

ويشير الوجود المكثف للاستيطان اليهودي في سلوان أن هذه المواجهات لن تكون الأخيرة، وخصوصا بعد الحديث الإسرائيلي الأخير عن إخلاء حي البستان وتحويله إلى حديقة تلمودية.

من ناحية أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم ساحة المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة، بزعم إخراج متظاهرين فلسطينيين ألقوا الحجارة على الحائط الغربي للحرم الذي يصلي عنده اليهود، احتجاجا على مقتل مواطن فلسطيني في حي سلوان على يد أحد المستوطنين.