EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

مع دخول الحرب شهرها السابع منظمات دولية تحذر من كارثة إنسانية شمال اليمن

حذرت منظمات دولية من وقوع كارثة إنسانية في شمال اليمن، في ظل الصراع الحالي بين القوات اليمنية والمتمردين الحوثيين في محافظة صعدة شمال اليمن.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2010

مع دخول الحرب شهرها السابع منظمات دولية تحذر من كارثة إنسانية شمال اليمن

حذرت منظمات دولية من وقوع كارثة إنسانية في شمال اليمن، في ظل الصراع الحالي بين القوات اليمنية والمتمردين الحوثيين في محافظة صعدة شمال اليمن.

وذكر عبد السميع محمد -مراسل نشرة الـMBC، يوم السبت الـ30 يناير/كانون الثاني 2010- أنه مع دخول الحرب السادسة الدائرة في صعدة وحرف سفيان شمال اليمن شهرها السابع، فإن أوضاع النازحين تزداد سوءا في ظل اشتداد موجة الصقيع وانعدام بعض المواد الضرورية، وهو ما دفع الصليب الأحمر الدولي إلى التحذير من كارثة إنسانية.

ونقلت نشرة اليوم شهادات من أرض الواقع على لسان بعض المتضررين والنازحين؛ حيث تجمع عدد كبير من النازحين في إحدى مناطق العاصمة صنعاء.

وعلى الرغم من أن الحكومة اليمنية والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية تواصل جهودها لإغاثة النازحين، إلا أن بعض المنظمات تؤكد أن ظروف الحرب تحول دون وصول فرق الإغاثة لأكثر من نصف النازحين والمتضررين من الحرب.

فيما طالب الصليب الأحمر الدولي باتخاذ تدابير فورية لمواجهة الكارثة الإنسانية، في ظل المعطيات الجديدة التي تشهدها أرض الواقع حاليا، من أهمها استمرار الحرب واتساع نطاقها وانعدام سبل الوصول إلى المزيد من النازحين.

وقالت رباب الرفاعي -منظمة الصليب الأحمر باليمن- إن بعض السكان من محافظة صعدة وعمران لا يستطيعون التحرك للوصول إلى مناطق آمنة، والحصول على مساعدات إنسانية حيوية.

وأشارت النشرة إلى أن أوضاعا مأسوية يعيشها معظم النازحين وتزداد وطأة لدى التجمعات الصغيرة كتجمع "جدر" البعيد عن الأضواء وفرق الإغاثة.

من ناحية أخرى، أعلن الحوثيون اليوم وقفهم لإطلاق النار، وقبولهم للشروط التي وضعتها الحكومة اليمنية لوقف القتال الدائر حاليا، مقابل وقف العمليات العسكرية للقوات الحكومية اليمنية في محافظة صعدة.

ومن جهة أخرى، أعلنت السلطات اليمنية تمكنها من اعتقال أحد عناصر تنظيم القاعدة ومعه حزام ناسف، كان ينوي تفجيره في عملية انتحارية تستهدف منشآت اقتصادية حيوية.